صور| 1000فدان بعزبة رزق الله بمركز ناصر مهددة بالبوار بسبب نقص مياه الري

صور| 1000فدان بعزبة رزق الله بمركز ناصر مهددة بالبوار بسبب نقص مياه الري صورة من المصرف لا يوجد به مياه ري تصوير : محمود العميد

يعانى فلاحو عزبة رزق الله بحي الشناوية، التابعة لمركز ومدينة ناصر، بمحافظة بني سويف، من نقص مياه الري ، منذ حوالى 3 شهور، الأمر الذي يهدد 1000 فدان من الأراضي الزراعية بالبوار، بحسب المزارعين.

يقول عمر حامد نصار، 50 عاما، أحد الفلاحين بالعزبة، إنه لا يستطيع ري أرضه الزراعية بسبب عدم وجوده مياه بالمصرف، نتيجة لكثرة الاستهلاك وعدم تواجد مياه في الترعة الرئيسية منذ أكثر من 5 شهور، مناشدا مسؤولي الري بالمحافظة بحل هذة المشكلة، مشيرا إلى أن الحل هو تطهير الترعة الرئسية وهى ترعة الإنبابولا، التي تعتمد على ترعة الإبراهيمية بمحيط عزبة المستكاوي، والمياه لم تصل إلى المصرف الذى نسقى الزرع منه، ونعانى معاناه كبيرة، ونضع مكن على المصرف لسقاء الزرع مما يكلفنا حوالي 350 جنيه فى السقية الواحدة، وهذا عبء علينا.

تضرر الفلاحين

ويضيف مصطفى أحمد عبدالله، 30 عاماً، أحد المزارعين، أنهم متضريون من عدم وجود مياه ري لسقي المحاصيل الزراعية، منذ أكثر من 4 شهور، مشيرا إلى أنه توجد ترعة رئيسية تأتى من خلالها المياه من ترعة الإبراهيمية، ولا يوجد بها مياه، بالإضافة إلى عدم وجود مياه في المصرف، مبينا أن الفلاحين اضطروا إلى حش محصول الذرة والقمح لعدم وجود مياه بعد تعرضها للبوار من العطش، والترعة مردومة ولا يأتي منها مياه، لافتا إلى أنهم تقدموا بأكثر من شكوى إلى مدير عام الرى بالمحافظة ولكن دون جدوى، مطالبا بوضع حلول لهذة المشكلة فى أسرع وقت لإنقاذ العديد من الأفدنة أرض زراعية من البوار، بالإضافة إلى تطهير ترعة الأنبابولا المتفرعة من ترعة نمره 1 وزيادة ضخ المياه.

عودة للترمبات الارتوازية

وفى ذات السياق، يقول سيد حامد نصار 61 عاما، إنه ومنذ أكثر من عام ونحن نعانى من عدم وجود مياه لرى الأرض الزراعية بعزبة رزق الله، التى تتعدى مساحتها الـ1000 فدان، وذهبنا إلى وكيل وزارة الرى بالمحافظة، وتقدمنا بشكوى لمد الحصة الخاصة بالمياه، وهى 5 أيام فقط وافادوا لم يتم زيادة الحصة، مشيرا إلى أنهم يعانون معاناه شديدة، وليس أمامهم سوى “الترمبات”، الارتوازية وهى تجلب مياه قليلة، وتتعرض للتلف لأنها تأتى المياه من مسافة 30 متر تحت الأرض.

ويشير عبدالباسط رمضان، 60 عاما، أحد المزارعين، إلى عدم وجود مياه لرى الأرض، مؤكدا أن المياه يتم فتحها على الترعه الفرعية 5 أيام فقط من ترعه الصحارة بالمحافظة، التي تصب في مصرف أشمنت الموصل إلى الترعة الفرعية بالعزبة، ويتم غلق المياه لمده 10 أيام، ولا يتم فتح المياه بصفة مستمرة، مبينا أنه تم تحديد الحصة وهي 5 أيام كل عشرة أيام وأحيانا يتم غلقها 15 يوما، لافتا إلى أن هذه الترعة عليها ضغط كثير علي سحب المياه، مما يؤدي إلى عدم تواجدها، مؤكدا أن الحل هو زيادة حصة المياه وتطهير الترعة والمصرف لكي تصل المياه لهما بالعزبة لسقاء الأراضي منها، التي تبلغ مساحتها أكثر من 9 آلاف فدان، مطالبا مسؤولي الري بفتح المياه أكثر من 5 أيام وزيادة حصة المياه لمده 7 أيام.

زيادة حصة المياه
ويشير يوسف عبد السلام محمد 42 عاما، إلى انه يمتلك قطعه أرض مساحتها فدان ويعاني معاناه كبيرة يوميا في سقاء الزرع بسبب قله المياه، ونقصها وعدم وجودها في بعض الأوقات مطالباً بزيادة المياه ووضع حلول مؤقته لحين حل المشكلة في أقرب وقت.

ويؤكد مختار محمد أحمد عبد العليم 60 عاما، احد الفلاحين، انه لا يوجد مياه لسقاء الأرض الزراعية منذ فتره كبيرة والحصة لا تكفي والمصرف لا يوجد به مياه، مطالبا المسئولين بتوفير مياه لروي الأرض الزراعية حفاظا عليها من البوار ومد الحصة الي 10 أيام، مشيراً إلى انه ليس امامهم الا الترومبات وهي مكلفه وتتعرض للتلف.

رد مسؤول
من جانبه، يقول المحاسب محمد بكري إبراهيم، رئيس مدينة ناصر، إنه تواصل مع المهندس على عبد الحفيظ، وكيل وزارة الري بالمحافظة، وسيتم تطهير الترعة الرئيسية والمصرف لسهولة سير المياه، ووصولها لكي يستطيع الفلاحين ري أراضيهم، مشيرا إلى أنه سيتم مخاطبة مهندسي الري بمد حصة المياه إلى 10 أيام، بالإضافة إلى تطهير الترعة والمصرف بصفة مستمر لعدم تعرضها للإنسداد.

الوسوم