في الذكرى الخامسة لفض رابعة.. سوايفة يذكرون جرائم الإخوان

في الذكرى الخامسة لفض رابعة.. سوايفة يذكرون جرائم الإخوان فى الذكرى الخامسة لفض رابعة: بنى سويف تحيى جرائم الاخوان

مرت 5 أعوام على أحداث فض اعتصام رابعة بمحافظة بني سويف، وكانت بعض المنشآت والمصالح الحكومية قد تعرضت للحرق وعلى رأسهم ديوان عام المحافظة والمحكمة الابتدائية وأقسام الشرطة وإدارة الجوازات والمرور ومقر الأمن الوطني ومدرسة الراهبات.

كما بلغ عدد المصابين في ذلك اليوم 114 مصابًا، والقتلى 19 شخصًا، إضافة إلى 6 حالات أخرى توفيت خارج أسوار المستشفيات، بحسب بيان صادر عن مديرية الصحة ببني سويف في عام 2013.

تقول الدكتورة سهام أديب، رئيس الشؤون المالية والإدارية وأحد القيادات السياسية بالمحافظة، إن يوم فض رابعة لا يمكن نسيانه ابدًا، لأنه شهد حدوث العديد من الجرائم في حق المحافظة، موضحةً أنه تم حرق مدرسة إيهاب إسماعيل، ومبنى الأمن الوطني، في شارع عبد السلام عارف، ومدرسة الراهبات في مدينة بني سويف، وحرق مبنى محكمة بني سويف الإبتدائية، في ميدان المديرية، وحرق بعض أقسام الشرطة بالمحافظة، منها قسم شرطة الواسطى، وبني سويف، وببا، وسمسطا، بالإضافة إلى الاستيلاء على محتويات أحد البنوك، وحرق مبنى الجوازات.

وتضيف سهام، أن أهالي مدينة الواسطى تصدوا في يوم 15 أغسطس إلى بعض جماعات الإخوان التي كانت في طريقها لحرق كنيسة مار جرجس، مشيرة إلى أن بعض الأشخاص تجمعوا عقب صلاة الظهر متجهين إلى الكنيسة وهم يحملون السلاح وزجاجات المولوتوف، وفور مشاهدة المواطنين لهم قاموا بالنداء في المسجد لحماية الكنيسة، موضحة أنه تم تشكيل لجان شعبية على الفور أمام الكنيسة، وأصروا على فتح باب الكنيسة وعدم إغلاقها، وبالفعل أجبروا جماعات الإخوان على الإنصراف.

استشهاد الملازم مينا عزت

وتشير سهام، إلى أن أهالي المحافظة لا يمكن ينسوا الملازم مينا عزت، والذي استشهد في يوم 14 أغسطس، موضحةً أنه ظابط مسيحي دهسته مدرعة سرقها الإخوان، وهو يدافع عن قسم شرطة قبل حرقه، مضيفة أن جنازتة انطلقت من مطرانية بني سويف إلى مدافن عائلته بشرق النيل، وشارك في الجنازة الآف من مسلمي ومسيحي المحافظة، ليؤكدوا برحيله أن عنصري الأمه وقفوا صفًا واحدًا ضد العملاء والإرهابيين.

ويقول المقدم مدحت قرني، وكيل إدارة مرور بني سويف، إنه تم قتل ضابطين من بينهما العميد مالك، مدير المرور في ذلك الوقت، والملازم أول عزت، ظابط بقسم بني سويف، كما تم قتل 5 جنود، و25 مواطنًا، بالإضافة إلى سرقة 6 سيارات شرطة، ومدرعة و3 سيارات مطافئ، بالإضافة أيضًا إلى تكسير وحرق المحلات، واقتحام مبنى مجمع مجمع محاكم بني سويف الكائن بحي الرمد.

ويتابع قرني، بأنهم اقتحموا أيضًا مكتب العمل في شارع أحمد عرابي، مشيرًا إلى أنهم قاموا بتكسير السيارات بميدان الزراعيين، وزادت أعمال العنف في شارع أحمد عرابي، وامتدت إلى شارع عبد السلام عارف.

ويضيف قرني، أن في 15 أغسطس حاولت جماعة الإخوان ببني سويف، اقتحام قسم شرطة إهناسيا واستمرت المواجهات من الواحدة فجرًا حتى السادسة صباحًا، وسقط على أثرها 3 قتلى و5 من المصابين أثناء محاولة الاقتحام، ومن بين القتلى صلاح عبد التواب العامل بمدرسة إهناسيا الإعدادية المشتركة.

مقاومة اللجان الشعبية للاخوان

وتضيف سمية كويس، رئيس رابطة محاميات بني سويف، أن الإرهابيين حرقوا مكتب البريد الرئيسي بمركز ببا، وهاجموا محكمة الواسطى وسرقوا الإحراز والخزنة لولا تصدى اللجان الشعبية لهم.

وتشير سمية، إلى أنه بعد فض الاعتصام بـ 4 أيام، في يوم 18 أغسطس، تمكن الموظفين بالإدارة الزراعية بمركز ناصر، من القبض على 4 إرهابين، أثناء محاولتهم إلقاء المولوتوف وقنابل على مبنى الإدارة، موضحة أن عدد من الأهالي ساعدوا الموظفين في القبض عليهم، وتم تسليمهم لقوات الشرطة والجيش، وتم تحرير محضر لعرضهم على النيابة العامة.

وكانت مديرية الأوقاف ببني سويف تقدمت بمذكرة رسمية إلى مديرية الأمن، لمنع استمرار الإخوان من احتلال مسجد عمر بن عبد العزيز والمبيت فيه واستخدامه في الدعاية السياسية.

مسجد عمرو بن عبد العزيز

وحينها قال الشيخ أحمد حسنين، مدير عام الأوقاف ببني سويف، إنه تلقى مذكرة من إمام مسجد عمر بن عبد العزيز أحمد عبد العال وعرضها على الشؤون القانونية التي قامت بدورها بتقديمها إلى مدير الأمن، كما تقدم الشيخ عمر الناطوري، مديرة إدارة الأوقاف في ذلك الوقت، بثلاث مذكرات إلى المديرية بشأن قيام الإخوان بإجبار العمال على فتح مسجد عمر بن عبد العزيز 24 ساعة، بالإضافة إلى وضع ملصقات سياسية على الحوائط.

القبض على 32 شخصًا من العناصر الإرهابية

كما أصدرت مديرية أمن بني سويف بيان  في 20 أغسطس 2013  يفيد بأن قوات الجيش والشرطة ببني سويف تمكنت من القبض على 32 من العناصر الإرهابية، أثناء تواجدهم في مدرسة الدعوة الإسلامية ببني سويف، كما أصيب مجند من قوات أمن بني سويف أثناء قيام تلك العناصر بإطلاق نيران من أسلحة آلية وخرطوش أعلى سطح مدرسة الدعوة الإسلامية.

وأضاف البيان أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة مجند يدعى عيد سيد تمام، 23 عامًا، من قوة مديرية أمن بني سويف ليتم نقله إلى مستشفى بني سويف العام للعلاج، حُرر محضر بالواقعة، وتبين أن المتهمين شاركوا في نشوب حرائق المحافظة ومبنى محكمة بني سويف الإبتدائية وقسمي شرطة بني سويف وببا، وأخطرت النيابة للتحقيق.

الوسوم