صور| بعد احتراق منزله.. “ياسين” يناشد محافظ بني سويف مساعدته وأسرته

صور| بعد احتراق منزله.. “ياسين” يناشد محافظ بني سويف مساعدته وأسرته حالة منزل ياسين بعد الحريق تصوير: محمود العميد

طالب ياسين عبدالعاطي، 32 عامًا، مقيم بشارع الإمام بجوار الشيخ الصفي، مركز ناصر محافظة بني سويف، المستشار هاني عبدالجابر، محافظ بني سويف، بمساعدته بعد احتراق منزله نتيجة ماس كهربائي، وتلف كل محتويات شقته، مما تسبب في خسارة كبيرة له ولوالدته المقيمة معه،  لاسيما أن ظروفهم المادية صعبة للغاية.

يروي ياسين في حديثه لـ”السوايفة”، إنه استيقظ في تمام الساعه العاشرة صباحًا يوم الثلاثاء الماضي، على اشتعال النيران في شقتة بالدور الثاني من منزلهم الذي لا يتعدى الـ50 مترًا، يقول: فؤجئت بشعاع والتفت وقمت مسرعًا على اشتعال النيران بكثافة في غرفة نومي، وامتداد الحريق إلى حجرة المطبخ والسقف الخشب، مشيرًا إلى أنه قام بنقل أولاده وزوجته أثناء نومهم خارج المنزل خوفًا من تعرضهم للحريق.

ويستكمل أن النيران أكلت جميع ممتلكاته ومحتويات المنزل من سرير ودولاب وثلاجة وغسالة وبوتاجاز وتلفزيون وأدوات منزلية، بالإضافة إلى حرق مبلغ 15 ألف جنيه وأبواب وشبابيك، وجدران المنزل التي تحتاج إلى ترميمها مرة ثانية.

ويضيف: النيران اشتعلت بكثافة، وتم التواصل مع رجال الأطفاء الذين وصلوا في الحال وتمكنوا من إخماد الحريق، وسقط أحد رجال الإطفاء في النيران مما أدى إلى إصابته بحروق متفرقة في يده وقدميه، وتم نقلة إلى المستشفى لتلقي العلاج.

خسائر كبيرة

ياسين، الذي يعول أسرة مكونة من زوجته وطفلين ووالدته وشقيقته الوحيدة، يناشد المحافظ، وأهل الخير، مساعدتهم، خصوصًا أنهم يقطنون في ذات المنزل الذي تعرض للحريق، ويحتاجون لشراء ما أتلفته النيران نظرًا لظروفهم الصعبة، حيث أن مهنتة ومصدر رزقة الوحيد عامل محارة باليومية، ووالدتة لا تعمل ووالدة متوفي وهو الذي يتكفل بجميع مصروفات المنزل.

ويلفت ياسين أن النيران اشتعلت في مبلغ 15 ألف جنيه، حاصل بيعه “توك توك” خاص به كان قام بشراءه بالتقسيط، كما أنه ملزم بسداد 1600 جنيه شهريًا لحصوله على قرض بمبلغ 30 ألف جنيه لشراء أدوات زواجه.

والدة ياسين

خضرة أبو سريع، 62 عامًا، والدة ياسين، تقول والدموع تنهمر من عينيها: ربنا نجانا من الموت، فالحريق أدى إلى تآكل خرطوم أنبوبة البوتاجاز، ولقدرة الله وستره ورحمته بنا لم تنفجر الأنبوبة، مشيرة إلى أنها مريضة بالسكر وتحتاج للعلاج ولا يملكون قوت يومهم سوى الـ800 جنيه فقط معاش التأمينات، وظروفهم المادية صعبة خصوصًا بعد وفاة زوجها.

وتطالب السيدة أهل الخير مساعدتهم في شراء محتويات المنزل، علاوة على أنها تعول فتاة غير متزوجة وتحتاج لشراء فرشها وتجهيزها للزواج.

الوسوم