صور| استغاثة.. أهالي كوم أبو راضي بالواسطى: قريتنا محرومة من الخدمات

يعاني أهالي قرية كوم أبو راضي، التابعة لمركز ومدينة الواسطى، شمالي محافظة بني سويف، والتي يبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة، من تدني الخدمات، وعدم وجود خدمة الصرف الصحي بالقرية والغاز الطبيعي، وتلوث مياه الشرب وانقطاعها بشكل متكرر، بالإضافة إلى عدم إنشاء مركز شباب بالقرية، وعدم تقديم خدمة طبية بالوحدة الصحية.

“السوايفة” التقت عددًا من أهالي القرية لرصد معاناتهم ومشكلاتهم.

في البداية، يقول سيد محمود العميري، من أهالي القرية، إن قرية كوم أبو راضي من القرى التاريخية، وينقصها الخدمات، ولديهم مشكلات عديدة، أولها أن المصرف سيء ويحتاج إلى تطهير وتشكيبه، لأنه يصدر رائحة كريهة ويسبب الأمراض، كما لا يوجد منطقة لتجميع القمامة، وعمال النظافة لا يأتون لنقلها، رغم أن مصنع تدوير القمامة قريب من القرية، والمسؤولين عن المصنع يقومون بإشعال النار بها، مما سبب رائحة كريهة وتصاعد للأدخنة، وهذا يسبب الأمراض ويؤدي إلى الاختناق.

ويضيف محمد محمد غريب، 69 عامًا، أحد سكان القرية، أنه يوجد وحدة صحية بالقرية، ولا يوجد خدمة طبية بها أو مستلزمات طبية أو طبيب، رغم أنها تخدم جميع أهالي القرية، مضيفًا أن القرية لا يوجد بها صرف صحي رغم مرور مواسير الصرف بالقرية، مما يسهل عملية توصيل إنشاء الصرف الصحي، كما يوجد محطة صرف بمركز الواسطى، وهي قريبة من القرية بمسافة 6 كيلومترات.

ولا يختلف رأي سيد أحمد سيد، 75 عامًا، أحد أهالي القرية، عن سابقيه، مؤكدًا وجود كثافة طلابية، ولا يوجد سوى مدرسة واحدة فقط، مطالبًا بإنشاء مدرسة أخرى بالقرية، بالإضافة إلى وجود عجز في المدرسين، كما أن القرية تعاني من عدم صلاحية مياه الشرب وتلوثها، بالإضافة إلى عدم إنارة مدخل وشوارع القرية، وعدم وجود أعمدة كهربائية، وهو ما يشكل خطرًا على المواطنين.

القرية مهمشة

وأوضح عناني كامل عبد السميع، 60 عامًا، عمدة القرية، أن القرية مهمشة تمامًا وخالية من الخدمات كالصرف الصحي والغاز الطبيعي وعدم وجود إضاءة بالشوارع، مشيرًا إلى أنه تواصل مع مسؤولي الوحدة المحلية بالقرية لإدخال بعض الخدمات وتحسينها، لكن دون جدوى، مبينًا أنه سيظل يطالب بإدخال الخدمات والاهتمام بالقرية لأنها تعد من المناطق الاستثمارية، نظرًا لقربها من مصنع سامسونج، أحد اكبر المصانع الاستثمارية بمحافظة بني سويف.

وطالب عمدة القرية، المهندس شريف حبيب محافظ، بني سويف، بالنظر إلى القرية ووضعها فى الاعتبار لتوصيل الخدمات والاهتمام بها.

وألمح عادل إبراهيم خليل، من سكان القرية، أن قرية كوم أبو راضي من القرى المهمشة ومعدومة الخدمات، ولا يوجد بها مركز شباب، وشباب القرية محرومين من ممارسة الألعاب والأنشطة الرياضية.

توفير الخدمات

وتسائل منصور يحيى عبد اللطيف، 38 عامًا، لماذا لا يوجد أعمدة إنارة بشوارع القرية، وهي أبسط حقوق الأهالي، بالإضافة إلى عدم وجود مياه ري في الترع والمصارف، مبينًا أن القرية استثمارية لمركز الواسطى، حيث توجد المنطقة الصناعية، مطالبًا أن تكون مركزًا وليس قرية وبها جميع الخدمات.

ويطالب فارس أحمد عرابي، 75 عامًا، بتوفير الخدمات والمشروعات التنموية، كإنشاء مدارس وحدة تأمين صحي ومحطة صرف صحي، بالإضافة إلى رصف الشوارع وتجميل القرية، وتطوير الوحدة المحلية والوحدة الصحية، وتكاسي ترع القرية، مطالبًا الرئيس عبد الفتاح السيسي بعدم هدم محطة القطار وتطويرها، متسائلاً لماذا لم يتم تطوير القرية، رغم أن بها شركة “سيماف”، وتعتبر من القرى الاستثمارية في مصر.

محطة السكة الحديد

وناشد شهيد عوض الله شهيد، 55 عامًا، مدرس، الهيئة الهندسية لسكك حديد مصر، بضرورة الاهتمام وتطوير محطة قطار القرية في أقرب وقت وإنشاء رصيف أخر، لأن المحطة تخدم 50 ألف نسمة بالقرية والقرى والنجوع المجاورة لها، مشيرًا إلى أن اغلب شباب القرية في جامعات بمحافظتي القاهرة والفيوم، ولا يجدون وسيلة مواصلات مناسبة غير القطارات.

رد مسؤول

من جانبه، قال المحاسب كمال سلومة، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى، لـ “السوايفة”، إنه سيتم إنشاء محطة صرف صحي بالقرية، تحت إشراف الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، علاوة على دخول خدمة الغاز الطبيعي، فور الانتهاء من خدمة الصرف الصحي، حسب خطة شركة الغاز الطبيعي.

وأضاف سلومة، أن مياه الشرب صالحة، وإذا تم تحليلها سيظهر ذلك، ويوجد بالمحطة معامل تسمى “الترا فلتريشن” وهي محطة حديثة.

وتابع رئيس المدينة، أن الوحدة الصحية بالقرية يوجد بها طبيب لمدة 3 أيام في الأسبوع، ومركز الواسطى به 13 طبيبًا موزعين على 25 وحدة صحية، نظرًا للعجز في عدد الأطباء، مناشدًا أهالي القرية بالتواصل معه لإضاءة الشوارع، وتركيب أعمدة كهربائية جديدة.

 

الوسوم