صور| أهالِ في عزبة نامق يناشدون المسؤولين بردم مصرف “رايح أشمنت”

صور| أهالِ في عزبة نامق يناشدون المسؤولين بردم مصرف “رايح أشمنت” تصوير : محمود العميد

يعاني أهالي عزبة حسين نامق، التابعة لقرية الزيتون، بمركز ناصر، محافظة بني سويف، والتابعة للوحدة المحلية لقرية بني عدي، من الروائح الكريهة وتجميع الحشرات التي تصدر من مصرف المسمى “رايح أشمنت”، بشارع طراد النيل، مطالبين بتغطية المصرف بطول 200 متر على الأقل، حيث يعاني 2700 نسمة من هذا المصرف.

ويعد المصرف مقرًا لتجمع القمامة والمخلفات والحشرات، إضافة إلى الحيوانات النافقة والميتة، مما يسبب تلوث البيئة وانتشار الأمراض، لا سيما أن ردم هذا المصرف يكلف أكثر من مليوني جنيه، ولا يوجد ميزانية لذلك.

“السوايفة” التق عددا من الأهالي بعزبة حسين نامق…

يقول سليم عبد النبي، 45 عاما- عامل، من أهالي عزبة حسين نامق، إنه يطالب بردم مصرف المسمى “رايح اشمنت” بشارع طراد النيل، لتراكم القمامة بالمصرف وتجميع الحشرات النافقة، مشيرا إلى أن أبناءه أصيبوا بالحساسية بسبب تلك الحشرات.

ويشير سليم إلى أن هذا المصرف على هذا الحال السيىء منذ زمن، موضحًا أن جميع الأهالي يلقون القمامة به، وأنهم طالبوا مسؤولي مديرية الري والطرق بردم هذا المصرف، لكن دون جدوى.

عزبة حسين نامق

وفى ذات السياق، أكد سيد محمود الهرش، موظف- 50 عاما، على ضرورة ردم هذا المصرف، لأنة يساعد فى تلوث البيئة، مطالبا بعمل طرانشات صرف صحي، لأن العزبة بدون صرف صحي، بالإضافة إلى أنه يسبب لهم مشكلات عدة، مؤكدا أن مساحه هذا المصرف تبلغ 300 متر، وهي التي يطالبون بردمها.

ويشير ربيع رمضان، 33 عاما، إلى أنهم يتعرضون لأضرار عديدة، حيث أصبح محيط المصرف وكرا للقمامة والمخلفات، مطالبا بردم المصرف، مؤكدا أنه من الممكن توفير ميزانية لردم المصرف من قبل المسؤولين، وقد تعرض للانسداد بسبب الصرف الصحي، ما أدى إلى تسرب مياهه إلى الشارع وإعاقة حركة المارة.

واتفقتمعه  في الرأي هالة سيد، 27 عاما- ربه منزل، بضرورة ردم المصرف، والنظر إلى استغاثاتهم وردمه في أقرب وقت، حيث يقوم الأهالي بإلقاء القمامة فى المصرف، وعمال النظافة لا يأتون لرفعها الا على فترات متباعدة.

بالإضافة إلى أن بعض الأهالي يقومون بحرق القمامة، مما يصدر دخان يؤذي الأطفال ويصيبهم بالأمراض، بالإضافة إلى تجمع الحشرات والناموس، وإلقاء جميع المخلفات به من حيوانات نافقة وبهائم وكلاب وقطط، وتوصيل مواسير الصرف الصحي بالمصرف، مما يؤدي إلى تلوث مياه الري، التي تسقى الزرع.

أضرار

أكد الدكتور مصطفى سعيد، إختصاصي الباطنة والقلب، أنه عند نزول الشخص المياه الملوثة، بالمصارف، يعرضه نفسه لمخاطر الإصابة بالبلهارسيا التى تؤثر على الكبد، وتؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي وإلتهاب في مجرى البول، والإلتهاب الصديدي،

ويشير إلى أن التعرض للرائحة الكريهة يؤدي إلى الإصابة بضيق التنفس وتلف الرئة، ويساعد في انتشار ما يسمى بالسدة الرؤية.

من جانبه قال المحاسب عمار جودة، رئيس قرية بني عدي، إنه بالنسبة لمصرف رايح أشمنت، فإن تكلفة ردمه تبلغ أكثر من 2 مليون جنيه، مشيرا إلى ان المحاسب محمد بكري، رئيس مدينة ناصر، سبق وأن ناشد مجلس النواب لردم هذا المصرف، لكن هذا المبلغ كبير، ويحتاج لدعم المحافظة، او وزارة التنمية المحلية لتحمل التكلفة.

وتابع أنه يتم رفع المخلفات والقمامة بصفة مستمرة بمحيط المصرف، وسيتم مخاطبة المحافظة ومديرية الطرق لردم المصرف ووضع حلول له.

الوسوم