سيارات النقل الثقيل تهدد كوبري الشرق ببنى سويف

سيارات النقل الثقيل تهدد كوبري الشرق ببنى سويف
كتب -

 السائقون: ليس أمامنا بديل والحل فتح الطريق بشكل دائم.. ومدير المرور: هو الخطوة القادمة بعد إعادة الأمن  

بنى سويف – ساره سالم، نوره علي:

يعتبر كوبري بني سويف العلوي المؤدي إلى شرق النيل هو المنفذ الوحيد الذي يربط بين غرب بني سويف وشرقها، وغيابه يعني انفصال تاما بين الضفتين، ورغم ما يعانيه تصميم هذا الكوبري من ضعف في مفاصله، تظهر في الترميمات المستمرة من حينٍ لآخر؛ إلا أن غياب الرقابة المرورية والمحلية يتسبب أحياناً في مخاطر أكبر، قد تعرضه في يومٍ وليلة للإنهيار..

كانت الظاهرة اللافتة هي تجمع أصحاب السيارات النقل المحملة بالبضائع الثقيلة وسائقيها في منطقة الحمرايا على بعد أمتار من الكوبري، ومع حلول الليل يبدأ السائقين في الاستعداد للعبور إلى الجانب الآخر، رغم وجود قوانين مشددة تمنع ذلك..

يقول فتحى شعبان سائق: “إن حمولة السيارة 60 طن وأنا أذهب إلى الفيوم، يعني لازم يعدي من على كوبرى الشرق، لأن كوبري الواسطى بعيد، وبيفرق معه في الغاز والكارتات التي يتم دفعها نظير المرور، كما أن الطريق من ناحية كوبري الواسطى مموج، وهذا يتسبب في كثير من الحوادث، وأضاف أن المرور يغلق الكوبري من الساعه6 صباحا حتى 9 مساءا، واحنا بنطلع الفيوم والمرور عارف أنه مينفعش نمشي غير من هنا”.

ويضيف هاشم المليجى، سائق، أن حمولة السيارة 30 طن لكننا بنحملها بـ50 طن، وذلك بسبب الغاز ومصاريف الطريق، كما أنه لا يوجد لافتة على الكوبرى تدل على حمولة معينة، كما أن إغلاق الطريق من ليس أمر جيد للكوبري، لأننا نظل واقفين حتى الساعة 9، وحوالى 20 سيارة نقل تطلع الكوبري في وقت واحد، وهذا خطر على الكوبري.

ويضيف ايضا حسين عبدالمعطى: “أنا اسلك طريق كوبرى الواسطى، لكى أدخل صحراوى غربى عندما تكون معى حمولات للعين السخنة أو الغردقه، لكن عندما تكون معى حمولات للفيوم أو سمسطا أضطر لطلوع كوبرى الشرق لأنه لا يوجد طريق غيره لطريقي”.

ويتابع: “أنا بنقل الحمولة لسمسطا ومفيش كوبري غير ده نطلع منه، وأضطر للوقوف من الصبح حتى الساعه 9 مساء لنقل 35 طنا حمولة السيارة، وهكذا السيارات الأخرى تضطر إلى الوقوف من الصباح حتى الساعة 9 مساء، وهذا يشكل خطر على الكوبري، لأن السيارات كلها تمر عليه دفعة واحدة”.

ويتفق معه سمير السيد من سمسطا، قائلاً: أنا انقل حمولتي من مصنع بوادي النيل لتاجر بسمسطا، وأضطر للاتجاه من على طريق الجيش، فأدفع 210 ميزان جيش غرامة للطريق، وعندما أصل محافظة بني سويف أضطر إلى الوقوف هكذا، حتى يفتح الكوبرى الساعة 9 مساء فتتحرك كل السيارات مسرعة حتى لا يتم تأخيرها أكثر من ذلك، وبالتالي تكون أكثر من عشرين سيارة على الكوبرى، مما يسبب ارتجاج الكوبرى.

ويضيف أيضاً أنه لو مرت سيارة كل ربع ساعة من على الكوبري، فسيخف حجم الخطر على الكوبري، ولو كان العمر الافتراضي للكوبري عشر سنين، فالسلوك الحالي لن يصمد معه الكوبري سنة واحده فقط.

ووجه سمير رسالة إلى محافظ بني سويف، قائلا: “هو لا يعلم ما هي خطورة إغلاق الكوبري، فهو اليد اليمنى للمحافظة ولكل الجمهورية، والكوبرى لو وقع المحافظة هتقع”.

ويقول محمود سيد عبدالحفيظ: “نكون مسافرين للغردقة أو العين السخنة، ونطلع من على كوبرى الواسطى، وعند العودة نستخدم كوبري الشرق، وهناك العديد من المشاكل التي تواجهنا لو جربنا  طريق الكريمات، فمخاطر البلطجية الذين يخرجون علينا، وحتى على طريق الجيش يخرج علينا العرب لسرقة ما معنا، فيكون الطلوع على كوبري الشرق هو الحل الوحيد أمامنا، والمرور لا يوافق على مرورنا عليه إلا بعد الساعه 9 مساء”.

فيما يقول المهندس سيد أبو حسين، وكيل وزرارة الهيئة، إن كوبري النيل في بني سويف مصمم على حمولة 70 طن وعرض الكوبرى 2 حارة مرورية لكل اتجاه، .والحمولات الزائدة هي ما يتسبب في أضرار على الكوبرى فتكون السياره حمولتها 50 طن لكنها تحمل 100 طن، كما أنها تتسبب فى حدوث كثافة مرورية بالمحافظة وتعطيل لحركة السير.

وأضاف العميد محمد لبنة مدير إدارة المرور بالمحافظة، أنه سيتم التعامل مع هذه السيارات، لكنه يشير إلى أن الفترة الأخيرة كانت المحاولات منصبة على ضرورة إعادة الأمن إلى المحافظة، وخاصة بسبب حواداث الاغتيالات بالدراجات البخارية، ولكن هذا لا يمنع التصدي لمثل هذه المشكلات، مؤكداً: “لسنا بغافلين عن هذه القضايا ولكنها الخطوه القادمة بأذن الله