زيادة أسعار تذاكر المترو تؤلم 5 آلاف سويفي يسافرون للقاهرة يوميا

زيادة أسعار تذاكر المترو تؤلم 5 آلاف سويفي يسافرون للقاهرة يوميا صورة لاحد الركاب الذين يسافرون للقاهرة من موقف بني سويف تصوير :محمود العميد

بحسب إحصائية تقديرية حصلنا عليها من خيري حسين، مدير مشروع المواقف بمحافظة بني سويف، بعدد المواطنين بالمحافظة الذين يسافرون يومياً من موقف محي الدين إلى محافظة القاهرة، فإن حوالي 5 آلاف مواطن من بني سويف سيتأثرون بقرار زيادة أسعار تذاكر المترو ، إذ إن الأخير يعتبر الوسيلة الأسهل والأكثر أمنا بالنسبة لهم، لاسيما من هم خبرته بالقاهرة قليلة، كما أن المترو يعتبر وسيلة رخيصة بالنسبة لهم، حتى بعد مضاعفة قيمة التذكرة لتصل إلى جنيهين، لكن بعد أن وصلت التذكرة إلى سبعة جنيهات أصبح الأمر صعبا على المواطن السويفي، لاسيما من تكون محطتهم تتجاوز سقف الثلاث جنيهات والخمسة، طبقا لبنود القرار.

زيادة مبالغ فيها

فى البداية يقول روماني نبيل، 28 سنه، أنه يسافر 3 أسبوعياً من موقف محي الدين لمحافظة القاهرة، نظراً لظروف عملة، وأن زيادة أسعار تذاكر المترو ستكلفه مبلغا كبيرا من المال نظراً لأن المترو المواصلة الأسهل له، ولا يستطيع الاستغناء عنه، مؤكدا   أن المحطات التى يستقلها تزيد عن 9 محطات وبالتالي سيدفع 14 جنهياً ذهاباً وعودة فى اليوم، وهذه التكلفة مبالغ فيها، مطالباً بخفض سعر التذكرة إلى 2 جنيه كما كانت.

3 جنهيات تكفي
ويقول محمد حسن، 30 عاماً، إنه يسافر يومياً إلى محافظة القاهرة، وأن ارتقاع أسعار تذكرة المترو إلى 7 جنهيات لأكثر من 10 محطات سيكلفه 14 جنيهاً يومياً، بإجمالي 97 جنيها فى الأسبوع الواحد على مدار 6 أيام، لافتاً إلى أن أنسب سعر لتذكرة المترو لجميع المحطات 3 جنيهات لتكون فى متناول الجميع.

ويلمح بسام سيد، 27 عاما، الى ان وسيلة المترو، يستقلها الطلاب والموظفين والسيدات، لأنها وسيلة سهلة ولا يمكن الاستغناء عنها في التنقل داخل محافظة القاهرة الكبرى، مؤكدا ان زيادة أسعار تذاكر المترو سيؤرق جميع هذه الفئات، مطالباً بخفض السعر إلى 3 جنهيات دون التقيد بعدد المحطات.

المرتب لا يكفى
وتشكو نهى، 40 عاما، التى تسافر القاهرة يوميا، من ارتفاع سعر التذكرة، مبينة أن مرتبها لا يكفى فى ظل الظروف الإقتصادية التى تمر بها، مؤكدة أن ثلث مرتبها ستنفقه على المواصلات، متمنية إعادة دراسة إرتفاع التذكرة، والرجوع عن هذا القرار.

ويشير أحمد عبدالله، 20 عاماً طالب جامعي، إلى ان بعد زيادة أسعار تذاكر المترو ، سيقوم باستخراج اشتراك سنوي لأن المترو هو أنسب وأسرع وسيلة مواصلات له.

المقاطعة هي الحل
ويطالب وائل محمود، 28 عاما بمقاطعة الشعب المترو لمدة أسبوع على الأقل، لحين الرجوع عن هذا القرار، مبينا أن شقيقه يدرس بإحدى الجامعات بالقاهرة، وان زيادة أسعار تذاكر المترو ستكلفه 300 جنيه شهرياً وهو مبلغ باهظ فى ظل الظروف المالية التى يمر بها أسرتهم.

ويضيف محمود مصطفى، 20 عاماً، أنه يسافر يوميا إلى القاهرة للدراسة، وبعد زيادة أسعار تذاكر المترو سيقاطعه، لأنه لا يقدر على دفع 7 جنيهات أجرة التذكرة، مما يضطره إلى إستقلال أتوبيس النقل العام أو المينى باص لأن سعر تذكرتهما أقل بكثير من المترو.

كانت وزارة النقل، قد أعلنت مساء الخميس الماضي، زيادة أسعار تذاكر المترو ، وتقسيم المحطات إلى 3 مناطق، وشمل الحد الأدنى للتذكرة 3 جنيهات للمنطقة الأولى والمحددة من محطة إلى 9 محطات، و5 جنيهات لاعلى من 9 محطات الى 16محطة، و7 جنيهات لأكثر من 16 محطة.

الوسوم