زراعة بني سويف تدرس حل مشكلة مُصدري المحاصيل الزراعية بتمويل الاتحاد الأوروبي

زراعة بني سويف تدرس حل مشكلة مُصدري المحاصيل الزراعية بتمويل الاتحاد الأوروبي

بني سويف- عبير العدوي:

قررت مديرية الزراعة ببني سويف، بالتعاون مع مسؤولي مشروع برايم لتصدير الحاصلات، مخاطبة الاتحاد الأوروبي، بدراسة لتوفير تمويل باليورو وما يقابله بالجنية المصري لاستغلالها في حل مشكلة توريد قيمة المحصول للمزارعين بدلًا من تدخل الصندوق الاجتماعي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده مسؤولو المشروع بمديرية الزراعة اليوم الخميس، حيث استقبل المهندس صابر عبد الفتاح حسن ـ وكيل وزارة الزراعة ببني سويف، المهندس محمد هيبة ـ خبير التسويق بمشروع “برايم” الخاص بتسويق المحاصيل الزراعية، وعقد اجتماعًا بحضور فريق العمل بالمشروع، وبحضور ممثلي 12 جمعية أهلية وتعاونية زراعية مشاركة بالمشروع.

وفي تصريحاتٍ لـ”ولاد البلد”، قال المهندس صابر عبد الفتاح إن الاجتماع تناول في جدول أعماله تعريف بالجمعيات والميزة النسبية لكل جمعية مشاركة بالمشروع، ومناقشة خطة المشروع للنصف الأول من عام 2016، بالإضافة إلى الإعداد للأنشطة الممكن تنفيذها عبر هذه الخطة.

وأضاف صابر أن الاجتماع أسفر عن عدد من التوصيات، من بينها البحث عن الفرص التصديرية لدولة روسيا، وبحث التعاون مع الجمعية التعاونية لتنمية الثروة الحيوانية بقرية بني سليمان الشرقية، وفتح مجال القروض لجمعية النويرة بالتنسيق مع الهيئة القبطية الإنجيلية المشاركة في تنفيذ المشروع ببني سويف، بالإضافة إلى فتح مجال التدريب الخاص بالانتاج الحيواني مع جمعية النيل.

كما قرر الاجتماع إدارج مساحات محصول البسلة بقرية إبشنا ضمن المشروع، وإنشاء نقطة تصدير وسيطة بجمعية الشرق التي تتوافر بها أجهزة القياس، بالإضافة إلى استغلال منافذها لتسويق محاصيل القرى محليًا.

وعلى هامش الاجتماع أجرى الحاضرون عدة زيارات لمصانع وشركات تعمل فى مجال التصنيع الزراعى والتوريد تمهيدًا لابرام تعاقدات معها.

وكان أبرز الزيارات للجمعية التعاونية لتنمية الثروة الحيوانية بقرية بني سليمان الشرقية، المشهرة حديثًا وكان جميع أعضائها المؤسسين من السيدات اللاتي تدرب عدد منهن بمديرية الزراعة على إنشاء الجمعيات والتسويق، وهي واحدة من الجمعيات التي يعمل معها المشروع.