حوار| عميد طب بني سويف: لا يوجد إهمال بالمستشفى الجامعي وهذه أبرز المشكلات

حوار| عميد طب بني سويف: لا يوجد إهمال بالمستشفى الجامعي وهذه أبرز المشكلات محرر ولاد البلد أثناء حواره مع عميد كلية الطب

قال الدكتور وائل الشاعر، عميد كلية الطب، جامعة بني سويف، ومدير إدارة المستشفى الجامعي، إن الكلية في سبيلها لرفع مستوى خريجي الكلية، مؤكدا أنها بدأت العام الحالي في تطبيق نظام جديد يطلق عليه برنامج “5+2″، متطرقا إلى أسباب الإقبال الكبير على المستشفى الجامعي، وحقيقة وجود إهمال وكيفية الرد على شكاوى المرضى، ومعوقات ومشكلات المستشفى وتفاصيل أخرى.

كيف يمثل الطالب الجامعي بكلية الطب وما مدى اهتمامكم به؟

الطالب الجامعي بكلية الطب على رأس أولويات جميع أعضاء هيئة التدريس، فالكلية في سبيلها لرفع مستوى الكلية وبدأت هذا العام بتطبيق نظام برنامج 5″+2″.

تعتمد فلسفة هذا البرنامج على أن الطبيب حتى يكون متميزا، يجب أن يحرص الطالب على التعلم المستمر، وفي سبيل هذا البرنامج الذي يدرس بمقتضاه طالب الكلية جميع العلوم الطبية من السنة الأولى، ما يدفعه للتعامل مع المريض منذ السنة الأولى، ويوفر له فرصة للتدريب على المهارات الأساسية كطبيب.

يشكو عدد من المواطنون من الإهمال بالمستشفى الجامعي وسوء المعاملة فما ردك؟

الإهمال أنواع منها عدم نظافة المستشفى وعدم التعامل مع المرضى جيدا، وعدم تمتع المريض بخدمة جيدة وغيره، لكن كل ذلك غير موجود.

من يجد إهمالا عليه أن يتقدم بشكوى له، حتى تتم دراستها جيدا والرد عليها في أقرب وقت، وهناك 3 طرق على المريض أو ذويه أن يسلكوها، وهي مكتب شكاوى الجامعة، مكتب شكاوى رئيس الجامعة، ومكتب شكاوى المستشفى، حتى يتم دراستها والإحالة للتحقيق حسب درجة الخطأ، كما أن مكتبي مفتوح لاستقبال أي شكوى.

ما أبرز المشكلات في المستشفى وكيف يتم التغلب عليها؟

أبرز المشكلات التي تواجهنا نقص الإمكانيات، والاحتياج للتمويل، لتغطية الاحتياجات والنواقص من المستلزمات الطبية وغيرة، وتتعرض المستشفى الجامعى لضغوط كبيرة من المرضى، خصوصا بعد تحويل المستشفى العام إلى تخصصي، مما أدى إلى تكدس المرضى بقسم الطوارئ.

ونتغلب على ذلك بزيادة أعداد الأطباء بالأقسام المختلفة، زيادة عدد الأسرة في الأقسام المزدحمة، ويتم التغلب على ذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، والجمعيات الخيرية.

حدثنا عن معوقات المستشفى الجامعي ومميزاتها؟

من المعوقات سوء تعامل أهل بعض المرضى مع العاملين بالمستشفى، وكثرة عدد الزائرين مع المريض، مما يتحمل جهد كبير على الجميع من أطباء وعاملين، ومن المعوقات أيضا قلة الموارد، وقلة الإمكانيات.

لا نية لزيادة سعر التذكرة وهي 5 جنيهات فقط بقسم الطوارئ، رغم الحاجة الماسة لتمويل التوسعات التي تحتاج إليها المستشفى في أقسام العناية المركزة وغيرها.

كما يجري إنشاء مستشفى طبى متكامل شرق النيل تابع للمستشفى، وسوف ندرس توفير خدمة العلاج الاقتصادي، وزيادة سعة الأسرة بجميع الأقسام، وعمل توسعات كتوفير قسم جديد للأورام.

ومن مميزات المستشفى، لدينا أعلى فئة من الأطباء وهم على أعلى مستوى تعليمي وذو خبرات، وأطباء مشهود لهم بالكفاءة وذو خبرات علمية، ودائمًا هدفي أن يستمتع المريض بخدمة طبية مميزة.

محرر ولاد البلد أثناء حواره مع عميد كلية الطب
ما رأيك في المستوى الطبي لخريجي كلية الطب؟

هو مستوى متميز ولكن هناك مشكلة، وهي أن المستوى الطبي للطالب يحتاج إلى استمرارية التعليم، لأنه من الممكن أن يكون مستوى خريج الكلية جيدا، لكن نظرا لعدم توافر الإمكانيات المادية لاستمرارية التعليم الجيد، يؤدي إلى إنخفاض في مستوى الطالب، ومع ممارسة الطالب العملية يتحسن المستوى، ومع تعليم الطالب بصفة مستمرة يؤدي إلى ارتفاع في المستوى، ومن المتوقع أن الأمور تتغير، وأن يحافظ الخريج على مستواه الطبي بشكل جيد من وقت لآخر.

كم يبلغ عدد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس؟

الكلية قبلت الطلاب العام الدراسي الحالي 430 طالبا وطالبة، مقارنة بنحو 180 طالبا في الأعوام السابقة، والملتحقين بالكلية في زيادة مستمرة، ويحرص على خدمة هذا العدد من الطلاب نحو 900 عضو هيئة تدريس، وهيئة معاونة.

ما دور كلية الطب في الخدمات الطبية بالمستشفى الجامعي؟

المستشفى الجامعي تتبع كلية الطب وهي جزء من المستشفى، وكلية الطب تقدم خدمات جليلة لمرضى بني سويف، من خلال مستشفى الجامعة، التي تعد جزءا أصيلا من الكلية، حيث تتولى الكلية تشغيل المستشفى الجامعي بتوفير كافة الإمكانيات المادية والبشرية، بما يعزز من مكانتها كأحد أهم مؤسسات العلاج في المحافظة، فقوام أقسام المستشفى من الأطباء وأعضاء هيئة التدريس أو نواب أو متدربين في سنة الامتياز من الكلية، ويضاف إليهم متدربين أو مسجلين رسالة دكتوراة وماجستير، والتمريض الخاص بالمستشفى تكليف من وزارة الصحة.

ما دور الكلية في تحسين المستوى العلمي للأساتذة؟

الكلية هي المصدر الرئيسي للتعليم سواء للطالب أو الأستاذ أو الموظف، أو التمريض، ودائما نعتمد على الدورات لتنمية مهارت أعضاء هيئة التدريس، وهي دورات ‘لزامية لترقية الأعضاء، بالإضافة إلى تقديم دورات تنمية المناصب الإدارية أو الوظيفية، ودورات أخرى تعتمد على البحث العلمي والنشر الدولي، ورفع مستوى الجامعة في التصنيف، بالإضافة إلى تعقد دورات توعية لمتطلبات المجتمع ومكافحة الفساد.

نود أن نعرف خطة العمل القادمة بالمستشفى والكلية؟

نركز في الفترة القادمة على محور الإنشاءات والتجهيزات، مثل إنشاء قاعة الامتحانات المركزية ومعمل كمبيوتر، وإنشاء مبنى لعلاج الأورام بمدخل المستشفى على 5 طوابق، على مساحة 700 متر، وإنشاء قاعات تعليمية وبنك دم جديد، وإنشاء 5 غرف عمليات جديدة للطوارئ، وتطوير شامل في وحدة الطوارئ، وتنظيم دورات للأطباء والتعاون مع مستشفيات وزارة الصحة في إدارة وتشغيل مستشفياتها، وتطوير قاعات التدريس داخل المستشفى، وإنشاء إدارة الجودة بالمستشفى، للوقوف على جودة الصحة، في جميع الأقسام للتأكد من وقوفه على معايير الجودة أم لا.

أخيرا هل أنت راض على الخدمة الطبية المقدمة للمرضى بالمستشفى الجامعي؟

نعم راضي عن الخدمة الطبية المقدمة للمرضى بالمستشفى بنسبة 60%، لكن أسعى لتقديم خدمة طبية مميزة.

 

اقرأ أيضا: حوار| بعد تصدرها تصنيف “تايمز”.. رئيس جامعة بني سويف: هذه أسباب التفوق

الوسوم