حوار| رئيس مياه بني سويف: هذه أسباب الانقطاع وأطالب المواطنين بترشيد الاستهلاك

حوار| رئيس مياه بني سويف: هذه أسباب الانقطاع وأطالب المواطنين بترشيد الاستهلاك الزميل محمود العميد اثناء حوار رئيس شركة المياه

قال اللواء أحمد صحصاح، رئيس شركة مياه بني سويف والذى تولى المسؤولية في مارس الماضي، إن انقطاع المياه مشكلة عامة وليست متعمدة وترجع إلى أعطال فنية، مطالبًا المواطنين بترشيد الاستهلاك.

وتطرقا صحصاح في حواره مع “ولاد البلد”، لشروط التقديم في المسابقة التي أعلنت الشركة من خلالها حاجتها لمحصلين، وكيفية الاختيار، وأبرز المشكلات التي تواجهها الشركة، كما تحدث عن مجموعة من الموضوعات الأخرى التي تخص الشركة والمواطنين، فإلى نص الحوار:

**يشكو المواطنون ضعف وانقطاع المياه المتكرر، فلماذا لا يتم وضع حلول للقضاء على المشكلة؟

انقطاع المياه مشكلة عامة وليست متعمدة، وترجع إلى أعطال فنية أو كسر في المواسير، أو مشكلة انسداد، وغيرها، ويتم الوقوف على المشكلة وحلها في جميع مراكز المحافظة، وكل مشكلات المواطنين ندرسها ونعطى لها أهمية كبرى ولا نتوانى في إيجاد حلول لها، سواء حلول متاحة أو مطالب بتوسعات المحطات، وهذا يتطلب مساعدة الدولة عن طريق توفير ميزانية لذلك.

**ما سبب انقطاع المياه بمركز ناصر، وما آخِر التطورات؟

سبب الأزمة يرجع إلى تعرض مياه نهر النيل لعكارة، مع نسب طحالب عالية، وهذا أثر على المرشحات الموجودة في المحطات، علاوة على نقص منسوب مياه نهر النيل خلال الأيام الماضية، بالإضافة إلى أعمال التكريك التي تمت في بعض الترع من قبل مسؤولي الري، مما أثر على ضخ المياه في المحطة الرئيسية بإشمنت، وضعف وانخفاض المياه بالخطوط، وتم إزالة الرمال التي تسببت في العكارة وضخ المياه فى المواسير العمومية وحل مشكلة الانقطاع في منطقة العلواية وغيرها من المناطق.

**يشتكي العديد من المواطنين من ارتفاع أسعار الفواتير، فعلى أي أساس يتم احتساب القيمة المستهلكة؟

الفواتير تخضع لتسعيرة خاصة من مجلس الوزراء، ويتم مراجعة التسعيرة وتحديدها من قبل جهاز التنظيم لشركة مياه الشرب، ويتم عرضها على مجلس الوزارء للموافقة عليها، بمعنى أن الشركة لا تحدد التسعيرة، والتسعيرة مدعمة، وهذه إحدى الأسباب التي تدفع المواطن للشكوى من ارتفاع الفواتير حيث يظن أن الفواتير غير مدعمة، ولا يوجد تقديرات جزافية ونلتزم بقراءة العدادات، ويوجد لائحة تجارية تحكم جميع الشركات على مستوى الجمهورية بالنسبة للتسعيرة وهي موحدة، وملتزمين بتنفيذ اللائحة ومدون بها كل شىء من مقايسات وتوصيلات وحسابات.

**هناك مشكلة كبيرة وهي اختلاط مياه الشرب بالصرف في بعض القرى، أين دور الشركة؟ 

ليس لهذا الكلام أي أساس من الصحة، ولا يوجد اختلاط مياه الشرب بالصرف في أي قرية ونتابع ذلك جيدًا، واشتكى أهالي عزبة ملاحية علي جمعة بمركز ببا من تلك المشكلة، وتم الوقوف على المشكلة حيث ثبت أن العزبة ليس بها صرف صحي وليس من المعقول الاختلاط، وإنما ما حدث أن بعض الأهالى قاموا بعمل طرانشات صرف صحي في الشوارع فوق خطوط المياه مما أدى إلى الاختلاط، وهذا يخص الوحدة المحلية التي يجب أن تراعي نقل غرف الصرف بعيدًا عن خط مواسير مياه الشرب.

**أعلنت الشركة عن فرص عمل مؤخرًا، منها الاحتياج لمحصلين، فكيف يتم الاختيار؟

تم إعلان الشروط على الموقع الإلكتروني للشركة، والتقديم يكون على الموقع إلكترونيا طبقًا للشروط المعلنة، وتتم الاختبارات عن طريق لجان من خارج الشركة، وتشمل اختبارات تحريرية وشفوية، وهذا الاختبار مقياس الاختيار، وسيتم فرز الأوراق وتحديد الأعداد التي تقدمت وإخطار الجهة المعنيه لتحديد موعد للاختبارات، وبعدها يتم تعيين الناجحين في الاختبار بنظام التعاقد.

**وهل سيتم الإعلان عن فرص عمل أخرى للمؤهلات العليا؟

من الممكن أن يتم الإعلان عن فرص عمل للحاصلين على مؤهلات عليا، طبقًا للاحتياج المدروس، وعلى حسب العجز.

**لماذا لم يتم تطوير مكاتب خدمة العملاء؟

يوجد خطة لتطوير كل مكاتب وفروع الشركة، وهي على رأس أولويات الشركة، ومن ضمن هذه الخطة تطوير مكاتب خدمة العملاء، لكن التطوير يتطلب اعتمادات مالية، وسيتم تنفيذ تطوير خدمة العملاء على مراحل خلال الفترة القادمة فور توافر الاعتمادات.

**هل من توسعات وتطورات أو إنشاء محطات جديدة لزيادة ضخ المياه؟

نعم يوجد خطة استثمارية على مستوى المحافظة، طبقًا للاعتمادات المالية المتاحة سنويًا يتم تطوير المحطات، وحاليًا يتم تطوير بعض المحطات مثل محطة أشمنت والواسطي، ويوجد مخطط لإنشاء محطة في مركز الواسطي وعمل توسعات في محطة مركز سمسطا، وكل ذلك ضمن الخطة الاستثمارية، بالإضافة إلى زيادة القدرة الاستيعابية من 600 لتر في الثانية إلى ألف و200 لتر في الثانية في محطة أشمنت التابعة لمركز ناصر.

**توجد مناطق محرومة من المياه لدرجة شرائها من قبل المواطنين، فما الحل؟

هناك فرق بين منطقة محرومة ومنطقة ليس بها خطوط وشبكة مياه، والمحرومة هي التي ليس بها خدمة أما انقطاع المياه لا يسمى بالمنطقة المحرومة، حيث يرجع الانقطاع إلى مشكلة فنية أو عطل وتعود المياه بعد حل المشكلة، ولا توجد مناطق محرومة من خدمة المياه على مستوى المحافظة.

**حدثنا عن القرى التي لم تدخلها خدمة الصرف، ومتى يتم إدراجها في الخطة؟

على مستوى الجمهورية لا تتعدى خدمة الصرف الصحي بالقرى نسبة 12% وحاليا النسبة وصلت لـ40%، وتسجل محافظة بني سويف أعلى نسبة، ومؤخرًا تم إدراج 10 قرى لإدخال خدمة الصرف لهم، وفي مطلع 2037 لن توجد قرية على مستوى الجمهورية ليس بها خدمة الصرف الصحي طبقاً لخطة الدولة.

**أخيرًا.. هل تواجه الشركة صعوبات، وكيف يتم التغلب عليها؟

نعم نواجه صعوبات عديدة، منها سرقة المياه بطريقة غير شرعية، وسوء المعاملة من قبل المواطين مع الشركة، وإلقاء بعض المواطنين المخلفات في محطات المياه وفي الشبكات، ولوحظ في الفترة الأخيرة عدم الحفاظ على المياه من قبل المواطنين عن طريق رش المياه بالشوارع بنسبة كبيرة وهو ما يعد مخالفة وخطأ كبير، هناك الكثيرون لا يجدون نقطة مياه ولا بد من المحافظة عليها، ويجب أن تتغير ثقافة المواطنين في هذا الاتجاه، خصوصًا أن لدينا فقر ماء، ولا بد من الترشيد في الاستهلاك وهذا يصب في مصلحة المواطن وهو ما نحاول أن نرشد المواطنين إليه.

الوسوم