“تمنى الشهادة ونالها”.. قصة استشهاد مصطفى حمدون ابن الواسطى

“تمنى الشهادة ونالها”.. قصة استشهاد مصطفى حمدون ابن الواسطى صورة للشهيد مصطفى من شقيقة الدكتور محمد

استشهد الرائد مصطفى على حمدون –  ابن مدينة الواسطى، بمحافظة بني سويف، الأحد الماضي، خلال مشاركته في عملية أمنية لاقتحام وكر لبعض العناصر الإجرامية الخطرة بقرية المعابدة بمركز أبنوب بمحافظة أسيوط، واستشهد متأثرا بإصابتة أثناء مداهمة منازل مطلوبين وخارجين على القانون فى تبادل لإطلاق النار.

اتصال تليفوني

يقول الدكتور محمد علي، شقيق الشهيد، لـ “السوايفة”، إن شقيقة مصطفى كان رتبته “رائد” بقطاع الأمن المركزي بمديرية أمن أسيوط، وأنهم تلقوا خبر استشهاده بعد اتصال تليفوني  من أحد زملائه بقطاع الأمن المركزي، وعرفوا أنه أصيب أثناء عملية أمنية لمداهمة وملاحقة بعض العناصر الإجرامية بأسيوط، مضيفًا أن خبر استشهاده جاء كالصاعقة والصدمة الكبيرة لهم، فهو الأخ الثاني مع 4 شقيقات، ومتزوج وله ولدين ، محمد 3 سنوات، وأحمد سنتين.

شقيقه: أخي كان لديه رغبة في الشهادة

ويضيف على، أن الشهيد مصطفى كان دائما يقول له أن لديه رغبة فى الانتقال إلى سيناء لتأدية خدمته هناك، وأنه كان يتمنى أن يستشهد في سبيل الدفاع عن وطنه وفي سبيل الله، مبينًا أنه ذهب إلى سيناء شهرا ثم عاد واستشهد بعدها.

ويضيف، أن والدته أكدت للشهيد  قبل استشهاده بأسبوع أنها تريد أن حج في بيت الله الحرام، فرد عيله، أنه سوف يستشهد وسوف تحج بعدها، قالت  قبل استشهاده بأسبوع سألتة والدتة أنها ترغب فى الذهاب إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج هى ووالدة، فقال لها سوف استشهد وسوف تذهبي لأداء الحج، وأنه نشر قبل استشهاده بأسبوع أيضًا صورتين على صفحة الفيسبوك الخاصة به، لزملائه الذين استشهدوا في السابق، وكتب “” إنا لله وانا الية راجعون، إحنا اللى زينا مكتوب علينا الشقا وفي الأخر عمرنا قصير، ربنا يحسن ختامنا”.

مطالب أهل الشهيد

ويطالب شقيق الشهيد باطلاق اسم شقيقه على مدرسة في الواسطى، مسقط رأسه، ومدرسة في أسيوط واطلاق اسمه على قطاع الأمن المركزي ببني سويف وأسيوط، وأن يؤدي والدته ووالده فريضة الحج على نفقة الدولة”.

كان المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف، واللواء جرير مصطفى مدير الأمن، قد أدوا صلاة الجنازة على جثمان الشهيد عقب صلاة الظهر بمسجد مندوهة بمدينة الواسطى، يوم الإثنين الماضي، بحضور العديد من قيادات المحافظة العسكرية والأمنية والتنفيذية، وأقيمت جنازة عسكرية وشعبية للشهيد انطلقت من أمام المسجد.

الوسوم