ولاد البلد

تمرد تطالب بالأمن في الواسطى شمال بني سويف بعد سرقة البريد

تمرد تطالب بالأمن في الواسطى شمال بني سويف بعد سرقة البريد
كتب -

 

 

 


بني سويف_ محمد رمضان

استنرت حركة تمرد الواسطى بني سويف في بيان لها، الانفلات الأمني الذي تعانيه مدينة الواسطى، وذلك إثر السطو المسلح الذي وقع علي مكتب بريد الواسطي وسرقة مبلغ 83 ألف جنية
اليوم. وقالت الحركة في بيانها: “لقد خاطبنا السيد محافظ الإقليم بضرورة توفير ورديات شرطية علي الأقل كل 8 ساعات مرورا بشوارع الواسطى وكذلك السيد مدير الامن ولكن دون جدوى،
ولا يمكن السكوت أكثر من ذلك علي عدم وجود فرد أمن بمدينة الواسطى”. 

وأضافت الحركة أنه الأدهي من ذلك عدم تحرك مأمور مركز الواسطى عند إبلاغه بالسطو المسلح علي مكتب بريد الواسطى، وتهديد حياة الموظفين داخله والمواطنين إلا بعد أكثر من 15 دقيقة، والتي كانت كافية لهروب الجناة، وكل ذلك لانتظار مأمور المركز موافقة مدير الأمن قبل التحرك. وأشار البيان إلى ما وقع على مدار اليومين الماضيين من سرقة أجهزة كمبيوتر خاصة بالتأمينات، وكذلك مكتب العمل بالواسطى.

ووجهت الحركة شكرها لمأمور مركز شرطة الواسطى على حمايته لأهالي مدينة الواسطى ومنشائتها الحكومية، مطالبين
أفراد الشرطة والجيش بتأمين الكوبري الذي يربط الواسطى بشرق النيل، وعمل كمين أمني ثابت بعدة مناطق وخاصة مداخل ومخارج مدينة الواسطى بعد تعدد السرقات بها والتي كان أخرها مكتب بريد الواسطى، وعمل ورديات شرطية تعيد للشارع انضباطه وتشعر المواطنين بالأمن والأمان