أهالي بقرية نعيم يشكون سوء مواسير ترعة القيسي ويطالبون الري بتجديدها

يشكو أهالي بقرية نعيم التابعة لمركز ومدينة بني سويف، من سوء حالة مواسير ترعة القيسي المارة بالقرية -والتي يعتمد عليها غالبية مزارعي القرية في ري أراضيهم- لوجود كميات من القمامة بالترعة وغرف التفتيش، ما يتسبب في عدم مرور كميات المياه اللازمة للري عبر المواسير ويهدد 3 آلاف فدان بالبوار.
تهديد 3 آلاف فدان بالبوار
يقول أحمد عبدالقادر، مزارع، إن صغر حجم مواسير الصرف المغطى ووجود كميات من القمامة في الترعة وغرف التفتيش يتسبب في عدم مرور كميات المياه اللازمة للري عبر المواسير، ما يهدد 3 آلاف فدان بالبوار، مشيرًا إلى أن الراضي الزراعية تعتمد بشكل أساسس على مياه ترعة القيسي المتفرعة من ترعة طحا بوش.
ويتفق معه حازم النبيتي، 35 عامًا، موضحًا أن الترعة تروي 3 آلاف فدان من الأراضي الزراعية بالقرية، مضيفاً أنه جرى تغطيتها بطرق غير مطابقة للمواصفات، ما أدي إلى انسدادها، وبالتالي أصبح مزارعو القرية يعتمدون على الطلمبات الأرتوازية، وفي نفس الوقت “الطلمبات مبتجبش مياه”، ما يعرض 3 آلاف فدان للبوار.
اقتراحات

ويقترح علي محمد علي، مزارع، استبدال المواسير الحالية بأخرى ذات أحجام كبيرة، لضمان مرور كميات المياه اللازمة للري، أو نقل حصة المياه التي تعتمد عليها زراعات القرية في الري إلى الجزء المتفرع من ترعة الإبراهيمية أمام قرية شريف باشا.

ويضيف ربيع محمد، 40 عامًا، “أن الأهالي بالقرية يقومون بإلقاء القمامة ومخلفات الصرف الصحي بها، حتى أصبحت لانتشار الأمراض والروائح الكريهة”، ما يضطرهم إلى ري الأراضي الزراعية من طلمبات على عمق 50 متر، منوهًا بأن موظفو الري لم يقوموا بتسليك المواسير أو حتى تنظيفها “لم نري أحد منهم يمر عليها ليتابعها”.
توجهت مراسلة “ولاد البلد” إلى المسؤولين بمديرية الري للرد على شكاوى المزارعين، ولم تتمكن من الحصول على رد، لعدم تواجدهم بالمكتب أو انشغالاهم باجتماع.
الوسوم