ننشر رواية الداخلية حول تفاصيل الهجوم الإرهابي على “كمين الواسطى” ببني سويف

ننشر رواية الداخلية حول تفاصيل الهجوم الإرهابي على “كمين الواسطى” ببني سويف
كتب -

بني سويف ـ محمد رمضان: 

ألقت قوات الأمن القبض على عدد من منفذي الهجوم على كمين “صفط الشرقية” بالواسطى ببني سويف في شهر يناير الماضي والذى أسفر عن مصرع 5 وإصابة 2 من أفراد وأمناء الشرطة. 

وذكرت التحقيقات أن تكليفات صدرت من قيادات في جماعة الإخوان المسلمين لعضو المكتب الإدارى بمحافظة بنى سويف، عبد العليم عبد الله محمد طلبة، بتكوين جناح عسكرى للتنظيم بالمحافظة يستهدف المنشآت الشرطية والعسكرية وأفرادها. وزعمت التحقيقات أن عضو المكتب الإدارى بجماعة الإخوان نسق مع القيادي خالد عمر عبد الواحد عبد الرحيم من أجل تنفيذ هذه المهام. 

وحسب التحقيقات، يضم الجناح العسكري للإخوان: محمود محمد حسب الله عباس، وعبد الرحمن سلامة محمد مصطفى، ومحمد ممدوح على أحمد القاضي، وسيد قرني محمد شافعي، وأسامة خالد محمود أحمد شاهين. 

وقد تمكنت قوات الأمن من القبض عليهم وبحوزتهم سلاح آلي وعلم تنظيم القاعدة و91 ألف جنية وعدد من أجهزة اللاب توب تتضمن بعض الإصدارات التكفيرية. 

فيما تحاول الشرطة القبض على باقي أعضاء التنظيم وهم: عمرو عمر رمضان، وموسى محمد حلفاية محمد عطا، وأحمد عيد ياسين مصطفى، وعمرو أحمد طلب فايز الله، ومعاذ سيد عبدالعظيم هيكل، ومحمود فرحات كامل فرج، وشعبان حسين خالد، وجميعهم يقيمون بمحافظة بني سويف.

وقال التحقيقات إن خالد عمر سبق له ان عقد اجتماعا للعناصر المرشحة للتخطيط لتنفيذ عملية كمين “صفط الشرقية”. وخلال الاجتماع وزر عمر الأدوار ما بين مجموعة الرصد والمعلومات التي ضمت عبد الرحمن سلامة محمد وعمرو عمر رمضان الذين رصدا تحركات أفراد الكمين. 

وكانت هناك مجموعة التنفيذ التي ضمت محمد ممدوح على أحمد القاضي وسيد قرنى محمد ومحمود فرحات كامل فرج و شعبان حسين الذين استقلوا سيارة دايو بيضاء اللون ودراجتين بخاريتين وتسلحوا بأسلحة متنوعة وقاموا بإطلاق الأعيرة النارية صوب أفراد الكمين مما أدي إلى استشهاد 5 أمناء شرطة. 

جدير بالذكر أن حوادث استهداف قوات الأمن قد تصاعدت بشطل كبير بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو 2013. وفي ديسمبر الماضي صنفت الحكومة جماعة الاخوان المسلمين جماعة إرهابية. 

*

صورة أرشيفية لكمين “صفط الشرقية” بالواسطى ببني سويف