نقل الدكتور عبد المجيد يزيد أزمة محاجر بنى سويف اشتعالا

نقل الدكتور عبد المجيد يزيد أزمة محاجر بنى سويف اشتعالا
كتب -

بنى سويف – جمعة رمضان:

وقود جديد يزيد اشتعال أزمة الاتهامات التى لم تحسمها التحقيقات فى” إهدار المال العام في إدارة محاجر بنى سويف”، فقد أصدر اللواء محمد عزت فتح الباب، سكرتير عام محافظة بني سويف، أمراً تنفيذيا يقضى بنقل الدكتور جمال محمد عبد المجيد، كبير الأخصائيين بإدارة المحاجر، إلى إدارة شئون البيئة، دون ذكر أسباب للقرار.

من جانبه اعتبر الدكتور جمال عبد المجيد، قرار نقله بمثابة” عقاب له لفضحه الفساد داخل إدارة المحاجر”، وقال لجريدة “السوايفة” الصادرة في بنى سويف عن” ولاد البلد”: إن مدير إدارة المحاجر، محمد سيد عبد العليم، والذى سبق لعبد المجيد تقديم شكوى ضده فى النيابة الإدارية، يتهمه فيها بإهدار 3 مليون جنيه، هو صاحب المذكرة التى اصدر بوجبها السكرتير العام قرار نقله، منبها إلى أن قرار نقله غير مسبب.

وأشار، عبد الحميد، إلى أنه توجه المستشار مجدي البتيتي، محافظ بني سويف، بتظلم من قرار نقله، فكانت المفاجأة أن المحافظ أبدى تعجبه من القرار، وأكد أنه لا يعلم عنه شيئاً، بالرغم مما جاء في القرار من أن صدوره جاء بموافقة المحافظ وإطلاعه عليه.

جدير بالذكر أن النيابة الإدارية ببني سويف، والتفتيش المالي بديوان عام المحافظة، يجريان تحقيقات موسعة منذ أسابيع حول سرقة مواد محجرية من محاجر المحافظة، تُقدر قيمتها بمبلغ 3 ملايين جنيه، لم تحصل قيمتها إلى خزينة المحافظة أو المحاجر.

وجاءت التحقيقات بناءً على البلاع المقدم من الدكتور جمال محمد عبد المجيد، كبير الاخصائيين بإدارة المحاجر، إلى النيابة الإدارية، والتي كشف فيها عن إختفاء مبلغ 3 مليون جنيه قيمة مواد محجرية، كشف عنها من خلال الفجوة بين المبالغ المحصلة وايصالات المواد المحجرية في الأكشاك المنتشرة على الطرق العامة الخاصة بإدارة المحاجر.

ولفت الدكتور عبد المجيد إلى أنه حاصل على دكتوراة في الجيولوجيا، ولديه خبرات نادرة في التعدين، خارج مصر وداخلها، حيث أنه عمل بمناجم الذهب بدولة تنزانيا، وكان كبير جيولوجيين بمصانع الأسمنت ببني سويف، وأنه الوحيد الذي يملك هذه المؤهلات بالمحافظة، متسائلا:” لماذا يتم ملاحقتي رغم خبراتي وما قمت به من كشف إهدار للمال العام؟”.