نصائح طبية لمرضى السكرى فى شهر رمضان

نصائح طبية لمرضى السكرى فى شهر رمضان
كتب -

يعتبر مرض السكر من الأمراض المنتشرة فى مصر بشكل كبير ، الدكتور محمود عبد الستار، أخصائى أمراض الباطنة والجهاز الهضمي، يقدم النصائح الطبية التي يجب أن يتبعها مريض السكر في حالة صيامه وما هي الحالات التي يجب أن يمتنع مريض السكر  فيها عن الصيام .

إن مريض السكر له معاملة خاصة جدًا في الصيام ومرض السكر من الأمراض التي تتأثر بالصوم، فيجب على مريض السكر إتباع النصائح والتعليمات الطبية في حالة إنه يريد الصيام وهناك حالات من مرض السكري لا ينصح بل يمتنع صيامهم تمامًا.

وبإمكان الطبيب أن يزود المريض بالمزيد من التفاصيل حول التحكم في مستوى سكر الدم خلال شهر رمضان المبارك، ويساعده على إدراك متى يتعين عليه أن يبادر بقطع الصيام؟ ومتى يمكنه مواصلة الصيام؟.

و الصيام لمريض السكر يحدث تغيرات في حالته لذلك يجب المتابعة باستمرار وعمل قياسات السكر بمتابعة الطبيب فالصيام ينطوي على مخاطر متعددة بالنسبة لمرضى السكري.

ويقسم الدكتور محمود عبد الستار، مرضى السكر إلى نوعين، النوع الأول “مرضى السكري الذين يستطيعون التحكم في مستوى قياس السكر في الدم”، والنوع الثاني “الذين لم يحسنوا التحكم في مستويات جلوكوز الدم”.

مضاعفات السكر في الصيام

ويقول عبد الستار إن من أكبر المضاعفات السكري التي قد تحدث لمريض السكر أثناء صيامه هي، الهبوط الخطير في سكر الدم “فرط هبوط سكر الدم أو الهيبوجلايسيميا”، والأرتفاع الخطير في سكر الدم “فرط أرتفاع سكر الدم أو الهايبرجلايسيميا”، إما عن “فرط هبوط سكر الدم” هو انخفاض مستوى سكر الدم تحت المستويات الطبيعية، أقل من 700 ملغم/ديسيلتر أو 3.9 مليمول/لتر، وإما “فرط أرتفاع سكر الدم” فهو أرتفاع مستوى سكر الدم فوق المستويات الطبيعية، أكثر من 200 ملغم/ديسيلتر أو 11.1 مليمول/لتر، والذي قد يؤدي إلى حدوث الحماض الكيتوني السكري “غيبوبة السكري”، لدى المرضى المصابين بالنوع الأول من السكري، وهو يحدث عندما لا تحصل خلايا الجسم على الجلوكوز الكافي، فإنها تبدأ في حرق الدهون للحصول على الطاقة، وحينما يحرق الجسم الدهون بدلاً من الجلوكوز فإنه ينتج عن ذلك فضلات تسمى الكينونات، وهذه الكينونات قد تزيد من حموضة الدم، مما يشكل خطورة كبيرة على المريض كما أن الانخفاض الزائد للأنسولين، والمبني على فرضية انخفاض كمية الغذاء التي تدخل الجسم في رمضان، قد يضاعف من خطر الحماض الكيتوني السكري.

ومن المخاطر التى قد يتعرض لها مريض السكر فى رمضان، يقول عبد الستار، قد يتعرض مريض السكر للجفاف، نظرًا لأفتقار الجسم للسوائل، بالإضافة إلى أرتفاع معدلات الحرارة والرطوبة في مصر خلال فصل الصيف، والجفاف قد يتسبب في زيادة لزوجة الدم، وهي قد تزيد من احتمال الإصابة بالخثرات الدموية، ولذا فإنه يتعين على مرضى السكري الذين يصومون شهر رمضان أن يشربوا كميات وفيرة من الماء خلال ساعات الليل، لحماية أنفسهم من الجفاف وما ينجم عنه من مضاعفات.

يؤكد الدكتور محمود عبدالستار، إن هناك حالات من مرضى السكرى يتوجب عليهم الأفطار والأمتناع عن الصوم وهذه الحالات هى “مريض السكري الهش أو غير المستقر ومن يعانون من مضاعفات مزمنة، مثل الفشل الكلوي، ومضاعفات الأوعية الدموية الكبيرة، أو إذا كانت امرأةً حاملاً، ومريضة بالسكر، ومريض السكر الذى يخضع لغسيل الكلى يتوجب عليه الفطار أيضًا، وكل المرضى الذين لا يتحكمون فى مستوى السكر بالدم سواء بالانخفاض الشديد أو بالأرتفاع”.

ماذا يجب على مريض السكر فعله فى حال صيامه

يقول الدكتور محمود عبد الستار، إن مريض السكري الذي يخطط للصيام يجب عليك قياس مستوى سكر الدم لديك، على فترات متابينة، طوال ساعات اليوم، وهذا يعد ضروريًا بصفة خاصة للمرضى الذين يتعالجون بالأنسولين، وينصح بفحص مستويات سكر الدم لديك، أربع مرات في اليوم، على الأقل “من 10:00 صباحًا إلى 11:00 صباحًا، من 03:00 مساءً إلى 04:00 مساءً، بعد 3 ساعات من الإفطار، وقبل السحور مباشرةً”، فإذا تبين لك وجود مؤشرات على حدوث فرط هبوط سكر الدم، أو فرط أرتفاع سكر الدم فإننا ننصحك بقطع الصيام والإفطار على الفور، وذلك سعيًا للحفاظ على مستوى طبيعي من سكر الدم، ومنعًا لحدوث مضاعفات السكري الخطيرة.

وينصح عبد الستار مريض السكر بشرب الماء لتعويض نقص السوائل في الجسم وعدم الإفراط في تناول أطعمة معينة ومشروبات تسبب الجفاف كالمشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين والشاي والقهوة، كما ينصح بتجنب الأطعمة المصنعة وتلك الغنية بالدهون من سكر ودقيق أبيض وكعك محلى وبسكويت وشوكولاتة وحلويات على أن يبدأ الإفطار بالتمر لتنشيط الطاقة إلى جانب العصائر.

إما بالنسبة للتمارين الرياضية لمريض السكر في أثناء الصيام فينصح دكتور محمود عبد الستار، اجتناب ممارسة التمارين الرياضية أثناء ساعات الصيام، لاسيما قبيل وقت الإفطار، لأنها قد تكون سببًا في إصابة المريض بفرط هبوط سكر الدم، وعلى الرغم من أن الخلود للراحة قبل وقت الإفطار يعد أمرًا مستحسنًا، فإنه يتعين على مرضى السكري اجتناب النوم أثناء هذه الفترة التي تسبق الإفطار، وذلك لكي يبقوا متيقظين لمؤشرات فرط هبوط سكر الدم والتي يرجح حدوثها خلال الساعات الأخيرة من نهار الصوم.

الوسوم