مشاركة نسبية جنوب بني سويف وسط تأمينات الأمن، وحضور الائتلافات الشبابية

مشاركة نسبية جنوب بني سويف وسط تأمينات الأمن، وحضور الائتلافات الشبابية
كتب -
بني سويف ـ أحمد سمير:

كما شهدت لجان مدينه ببا حالة من الهدوء مع بدايه فتح اللجان، ثم تزايدت الأعداد على فترات من جميع الفئات العمرية، والتى تتصدر المقدمه في طوابير الإنتخاب الفئة الكبيرة التي تتراوح أعمارها مابين الـ 45 حتى ال70 في لجان المدينه بمدرسة واصف غالي.

فيما شارك أعضاء إئتلاف شباب ببا في تقديم المساعدة للمقبلين على الإنتخابات، وإستخراج أرقام الناخبين، ومساعدة المرضى والمسنين في الدخول إلى باب اللجنه، ليتولى أفراد الجيش والشرطة المساعدة داخل اللجان.

كما شهدت مدرسة فؤاد نصر هندي اقبالاً كبيراً من الناخبين الذين يترددون على كشوف الإنتخاب،

وقالت فاطمة فوزي، مشرفه المجلس القومى للمرأه بمركز ببا، أنها متواجدة اليوم أمام اللجان لتسهيل العملية الانتخابية للسيدات، وحل أي مشكلة عارضه قد تواجههن أثثناء الإدلاء بأصواتهن، مؤكدة أن الأولويه في الدخول للمرضى والمسنين. ووجهت فاطمه رسالو من خلال “ولاد البلد” مطالبة المواطنين في المنازل بضرورة النزول للإدلاء بأصواتهم دون تخوف من أي شيىء، قائلة: نحن في حمايه قواتنا المسلحة ورجال الشرطة الذين يقدمون العون والمساعدة للجميع.

وتوافد المواطنون على لجنة مدرسة السلام بمدينه ببا جنوب بني سويف، حيث بلغ عدد المقبلين مع الساعة الأولى من عملية التصويت 60 مواطن ومواطنة، حضروا إلى اللجان على فترات، ووسط تأمين مكثف من قوات الشرطة والجيش. وتباينت فئه الوافدين من المسنين وقليل جدآ من الشباب، ومشاركة من البسطاء. وقال مصطفى حماد، أحد عمال اليومية، أنه ترك عمله ليشارك في الانتخابات أملاً في تحقيق أحلامه وتوفير الرزق له ولأبناءه.