مديرية زراعة بني سويف تحقق زيادة عن المستهدف زراعته من القمح وبنجر السكر

مديرية زراعة بني سويف تحقق زيادة عن المستهدف زراعته من القمح وبنجر السكر
كتب -

بنى سويف ـ آية أحمد ونضال العدوى:

حققت مديرية الزراعة ببني سويف، زيادة عن المستهدف زراعته من محصولي القمح وبنجر السكر، في الموسم الشتوي، بحسب تقرير أصدره، اليوم، المهندس صابر عبد الفتاح، وكيل وزارة الزراعة ببني سويف، إلى محافظ بني سويف.

وكان، المهندس صابر عبد الفتاح، وكيل وزارة الزراعة ببني سويف، قد أصدر تقريرًا، حول الموقف الزراعي خلال القترة الحالية، حيث استعرض التقرير المستهدف والمزروع الصيفي بالمحافظة، مشيرًا إلى تحقيق زيادة عن المستهدف في زراعة القمح وبنجر السكر.

وكشف التقرير عن المستهدف و المزروع الشتوي لبعض المحاصيل الإستراتيجية مثل القمح والذي بلغ 120 ألف فدانًا؛ تم زراعة أكثر من 141 ألف و500 فدان؛ بزيادة 21 ألف فدان عن المستهدف، كما بلغ المستهدف من بنجر السكر 25 ألف فدان؛ تم زراعة أكثر من 33 ألف فدان، بزيادة حوالي تسعة آلاف فدان عن المستهدف.

وأشار التقرير إلى إن المستهدف من محصول القطن بلغ 10 آلاف فدان؛ تم زراعة 973 فدانًا، إضافة إلى توزيع أكثر من 3500 شيكارة من بذور القطن على المزارعين، وعشرة أطنان من تقاوي الذرة.

وأوضح التقرير أن نسبة الوارد من الأسمدة المخصصة للمحافظة خلال الموسم الصيفي والنيلي وصلت إلى 14.3% منذ بداية الموسم في أول مارس الحالي وحتى اليوم، حيث تقدر الاحتياجات الفعلية للمحافظة خلال هذا الموسم من الأسمدة بحوالي 165 ألف طن؛ ورد منها حوالي 23 ألف و500 طن.

وصرح وكيل وزارة الزراعة، أنه تم صرف الأسمدة الخاصة بالمحاصيل الإستراتيجية الشتوية بنسبة 100%.

وكشف التقرير أيضًا، عن إزالة أكثر من 1400 حالة تعدي على الرقعة الزراعية؛ حتى 16 مارس 2014، على مساحة تزيد عن 70 فدان.

من جانبه وجه محافظ بني سويف، بمتابعة انتظام برامج الأسمدة من أجل زراعة المحاصيل الصيفية وأهمها القطن والذرة الشامية والذرة الرفيعة، مؤكدًا ضرورة تفعيل البرامج الإرشادية والتوعوية التي تسهم في تطوير هذا القطاع مع ضرورة تنميته من خلال التوسع في الرقعة الزراعية وإزالة التعديات علي الأراضي الزراعية بالبناء المخالف، والوقوف على المشاكل التي تواجه الفلاحين فيما يتعلق بالخدمات المقدمة لهم للوصول لأعلى إنتاجية للمحاصيل الزراعية، مشيراً إلى أن حياة معظم مواطني المحافظة واقتصادهم المعيشي مرتبط أساسًا بالزراعة كمورد دخل أساسي.