كيميائية بمحرقة سنور ببني سويف تتسبب في وفاة موظف بالصحة عمداً

كيميائية بمحرقة سنور ببني سويف تتسبب في وفاة موظف بالصحة عمداً
كتب -


بني سويف _ محمد رمضان

أمرت مديرة محرقة سنور قائد سيارة الصحة ببني سويف بترك “عبد الحميد غريب”، عضو لجنة تسليم المحرقة، في الصحراء، وفضت ركوبه بسيارة المديرية لرفضه التوقيع على محضر استلام المحرقة لوجود عيوب فنية خطيرة بها. حيث تركته في الصحراء، مما أدى إلى وفاته إثر الإجهاض والتعب.

كانت مديرية الشئون الصحية ببني سويف قد شكلت لجنة لاستلام محرقة سنور استلام نهائي، حيث ترأست اللجنة الكيميائية رانيا إبراهيم، وهي في نفس الوقت رئيسة وحدة التخلص من النفايات الخطرة.

كما ضمت اللجنة في عضويتها الدكتورة وفاء الحميري وجيهان من التفتيش المالي والإداري، والمرحوم عبد الحميد غريب، وآخريين وتوجهت اللجنة الي المحرقة؛ الإ أن عبد الحميد غريب رفض التوقيع علي محضر الإستلام النهائي، وذلك لوجود مخالفات فنية جسيمة، وبناءا علية قامت رانيا بسبه ورفضت صعودة إلى السيارة الخاصة بالصحة أثناء عودتها إلى بني سويف، وقالت لسائق سيارة الصحة، ويدعى “عبد الهادي”، “لو ركبتة هكتب فيك مذكرة.

وعلي ذلك قطع عبد الحميد غريب مسافة 5 كيلو متر سيراً على الأقدام في الصحراء؛ أثناء عودته من سنور، مما أدى إلى شعوره بحالة تعب وإجهاض شديدة، توجه على أثرها إلى مستشفى بني سويف العام، وأصيب بسكتة قلبية أودت بحياتة على الفور