كشف آثرى بوادي سنور ببني سويف

كشف آثرى بوادي سنور ببني سويف
كتب -

 

بني سويف – نورا علي:

طالب المستشار مجدي البتيتي، محافظ بني سويف، بسرعة الانتهاء من أعمال تطوير متحف بني سويف، الذى يضم مجموعة من أجمل الآثار التى ترجع إلى العصور الفرعونية واليونانية والقبطية والإسلامية والعصر الحديث.

وطالب، البتيتى، خلال لقائه مع نادية عاشور، مدير آثار منطقة بني سويف، وعددا من المهندسين الاستشاريين، ضم الدكتورمهندس مصطفى الغمراوي والمهندس أحمد الشيخ من جهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، القائمين بأعمال تطوير المتحف، فضلا عن مدير عام التخطيط والتنمية العمرانية بمحافظة بني سويف، بالقيام بحملات توعية بأثار بني سويف، وتنظيم رحلات سياحية داخلية لأبناء المحافظة؛ وخاصة طلبة المدارس؛ لتنمية وعيهم السياحي، والتعرف على كنوز المحافظة الاثرية التى تضم العديد من المناطق السياحية والاثرية، مثل هرم ميدوم، وكهف سنور، وأثار الحيبة بالفشن واهناسيا، وغيرها.

في سياق متصل، كشف تقرير المعاينة الذي أجرته منطقة آثار بني سويف عن وجود كشف أثرى جديد، وهو سد وادى سنور، الذى يعود للعصر الروماني واليوناني، وهو عبارة عن سد مبنى من الحجر في جانبه الغربي، والناحية الشرقية من البلاستر والطوب والأحمر، ويقع السور الآثرى على بعد 70كم من النيل و2.5 كم من الجنوب الشرقي لكهف وادي سنور.

السد المكتشف بطول 61 مترا، وعرض 10أمتار،  وارتفاع 4 أمتار،ويقع  في نهاية حاجز بين جبلين، ارتفاع كل منهما 50مترا، يتوسطهما خور ممتد نحو الغرب في شكل حلزوني تتجمع فيه المياه الخاصة بالسيول والأمطار وتتجه من الشرق نحو الغرب في شكل منحدر حيث يحجزها السد خلفه.

وأوصى التقرير بضرورة الاسراع في ضم السد ليكون واحدا من أهم آثار بني سويف بشرق النيل بوادي سنور، حيث تم تحديد مساحة مبدئية بطول 400 متر، من الغرب للشرق، وعرض 270مترا، من الجنوب للشمال.

كما طالب التقرير المبدئى بتشكيل لجنة عليا من منطقة آثار بني سويف لتوثيق كافة تفاصيل الموقع، فضلا عن القيام بحفائر ونظافة لكافة مكونات السد وما حوله، لكشف المزيد من المعلومات التاريخية والآثرية، والقيام بمسح أثرى شامل للمنطقة، بالتنسيق بين وزارتي الاثار والبيئة، لوضع الموقعين على الخريطة السياحية لآثار مصر.