في ندوة التخطيط التشاركي واللامركزية ببني سويف: 70% من مشاكلنا في المحليات

في ندوة التخطيط التشاركي واللامركزية ببني سويف: 70% من مشاكلنا في المحليات
كتب -

بني سويف- ولاد البلد:

تختتم، اليوم، ورشة العمل التي نظمها مركز النيل للإعلام والتعليم والتدريب ببنى سويف، التابع لهيئة الاستعلامات، بالتعاون مع فرع مؤسسة هانس زايدل الالمانية بالقاهرة، تحت عنوان” تعزيز مفاهيم التخطيط التشاركى فى ظل اللامركزية”، لمدة ثلاثة أيام، بقاعة المركز، بمشاركة عدد كبير من المسئولين في الوحدات المحلية ومديريات: الزراعة، الصحة، التربية والتعليم، الشئون الاجتماعية، الشباب والرياضة، وممثلي الجمعيات الأهلية والاعلام المحلى.

وتمارس مؤسسة هانس زايدل الالمانية نشاطها في مصر منذ سنوات تحت شعار رئيسي هو” في خدمة الديمقراطية، السلام والتنمية”،  وهي تأسست عام 1967، واكتسبت اسمها من شخصية مؤسسها هانس زايدل(1901-1961) أحد مؤسسي الحزب المسيحي الاجتماعي الألماني- 1945– والذي انُتخب رئيساً لوزراء بافاريا- أحد ولايات ألمانيا الاتحادية- أنذاك- من 1957 حتى 1959.

وأشار محمد سعد، مدير مركز النيل للإعلام، أن الورشة استهدفت بناء قدرات 35 قيادة حكومية وشعبية وسياسية على وضع وتنفيذ برنامج متكامل مؤسس على خطط تنفيذية واضحة الأهداف بالمشاركة، لافتاً إلى أن التعقيدات الإدارية والبيروقراطية المكتبية المستمرة، وعدم وجود معايير لجودة تنفيذ وقبول الخدمة وانخفاض مستوى الكفاءة المصحوب بنقص المهارات و غيبة مفاهيم الثواب والعقاب هى الداعى الاساسى لتنظيم هذه الورشة.

ونوه الدكتور عبدالمجيد سليمان، أستاذ القانون الدستورى، إلى أن اصلاح المحليات فى مصر يعنى اصلاح مصر، فهو” يخلصنا من 70% من مشكلاتنا”، مشددا على أن  مفهوم القائد الجيد يعني أنه لابد للمدير أو الرئيس أن يعتقد أن وظيفته ليست مجرد أن يكون رئيساً، صاحب سلطة( يأمر والناس تطيع) ولكنه مستشار، يُعلم مرؤوسيه.

كما تناول، سلامة مدكور، استشارى التنمية، مفاهيم اللامركزية، وكيف يتم تحقيق الاتصال والتواصل الجيد داخل فريق العمل.

 وشارك فؤاد متياس، من هيئة كير الدولية، بتقديم رؤية علمية حول تحديد الاحتياجات المحلية بالمشاركة من خلال الزيارات الميدانية، وخريطة الموارد والخدمات والفرص والمقابلات شبة المنظمة وجلسات الاستماع الجماهيرى.

أما ريمون اسحاق رئيس فريق التعليم بالهيئة القبطية الانجيلية فتناول مفهوم الموارد، وكيف يمكن تعبئتها، ودور اللامركزية الإدارية فى تحسين خطط الأداء.