” عوامة الموت” أحداث متكررة.. وأهالي كفر درويش يستغيثون بإنشاء كوبري

” عوامة الموت” أحداث متكررة.. وأهالي كفر درويش يستغيثون بإنشاء كوبري

 

يحمّل أهالي قرية كفر درويش، مسؤولية حوادث العوامة، بمركز الفشن، على المسؤولين ببني سويف، بسبب تقاعسهم في أداء واجبهم، وعدم إيقاف العوامة ومحاسبة صاحبها، وإنشاء كوبري بديل .

“ولاد البلد ” التقت عددًا من أهالي القرية، لرصد شكواهم، وردود فعلهم على الحادث الأخير بالعوامة:

حادث متكرر

يقول الشيخ عبدالوهاب محمد، 55 سنة، ” إن الحادث الذى حدث ليس الأول خلال العام، من قبل كانت هناك حادثة لرجل من الصين كان متجها لعمله وانزلقت السيارة من على ” عوامة الموت “وغرق الرجل، ولكن قوات الإنقاذ ورجال الأمن وكل المسؤولين كان اهتمامهم أكبر وخلال نصف ساعة كانوا قد استخرجوا جثته مع السيارة ومعداته، لكن  ” دم الغلابة ” من أهل بلدنا  ليس له قيمة عند حكومتنا، التى حضرت في نصف ساعة ولم نرى أحدًا بعدها وأهل القرية وأهالي الضحايا من الغرقى منذ ثلاثة أيام وهم يبحثون فى كل مكان وكل مجموعة فى بلد للبحث عن الجثث حتى استخرجت اثنين وباقى ثلاثة وكل ذلك على حساب الفقراء “.

أعباء

ويقول إبراهيم عبدالصمد، 50 سنة، ” إن أهل البلد جميعهم فقراء والبحث عن جثة فى البحر فوق طاقتهم لأنهم يتحملون عبء التكاليف ففريق الإنقاذ يأتى على حساب البلد وليس من الدولة، وحساب الساعة يتخطى 1000 جنيه ، قائلًا:  ” يعنى موت وخراب ديار” مشيرًا إلى أن العوامة تحرر لها محاضر قبل ذلك لمخالفتها الاشتراطات وكان من المفترض إصدار قرار إيقاف لها بسبب حادثة ” الصيني” ، لكن ذلك لم يحدث وكانت تعمل أمام أعين المسؤولين ولم يُتخذ أى قرار وقتها، رغم أن  صاحبها يحملها أكثر من طاقتها،  إذ إنه يضع عليها أكثر من 20 سيارة و دراجات بخارية، ويأخذ على السيارة 10جنيهات نهارا و20 جنيهًا في الليل، والدراجة البخارية 5 جنيهات، ولا يهمه أرواح الناس “.

تجاهل المسؤولين

ويؤكد محمد أحمد، 33 سنة، ” أنهم طالبوا المسؤولين ببناء كوبري، ليرحم المواطنين ويحميهم من المخاطر، لكن دون جدوى، والمسؤولين يرون المواطنين يموتون ويضيعون في قاع النهر.

ويقول حسن عبدالعال، 33 سنة، إنهم حرروا أكثر من محضر في مركز الفشن، ضد صاحب المعدية، 11328 فى 15 مايو الماضي، و14643 بتاريخ 10 يوليو الماضي، جنح مركز شرطة الفشن، لعدم وجود تراخيص لطاقم التشغيل وكذلك عدم اكتمال أدوات السلامة والإنقاذ، وتعهد”م.ك.إ.” مالك العبارة فى إقرار كتابى بمعرفة شرطة المسطحات المائية بإدارة الحماية المدنية ببنى سويف، بعدم التشغيل إلا بعد فك الإيقاف إداريا وإزالة المخالفة، إلا أنه لم يلتزم بذلك وقام بتشغيل المعدية، ما أدى إلى وقوع حادث يوم الجمعة الماضي، وأمام أعين المسؤولين.

ويوضح أن طريق قرية زاوية الجدامي التابعة لمحافظة المنيا شرق النيل بالضفة الشرقية للنيل، يخدم أكثر من 36 قرية ويعتبر الوحيد ، ويلجأ إليه  من يتوجهون إلى المقابر وأصحاب المزارع والأراضي ومن لديه مشاريع، مطالبًا بتوسعته ورصفه .

رد مسؤول

من جانبه يقول المحاسب عادل ضيف الله، رئيس مجلس ومدينة الفشن، “إن المجلس والمسطحات قاموا بتحرير محاضر لمخالفات العوامة وأوقفوها عن التشغيل، وتم إلقاء القبض على صاحب العوامة من قبل الشرطة وتم التحقيق معه فى الحادث،  مشيرًا إلى أن  كثرة الحوادث سببها تهاون المواطن فلا يفترض أن يركب عوامة تحمل أكثر من العدد المطلوب، ويجب أن يبلغ عن صاحب العوامة لأنه يشارك فيما يحدث من حوادث “.

ويشير ضيف الله، أن المجلس لا يتهاون فى أرواح المواطنين، وسيتم تشغيل عبارة الفشن بعد رسو العطاء على أحد المتقدمين فى المزاد، والذى سوف يقام قريبًا للتخفيف على المواطن، كما أننا ننتظر استكمال الموافقة على إنشاء كوبرى بالفشن.

كان قد قد تعرض عدد من المواطنين مستقلين سيارة نصف نقل، للإنزلاق والغرق في النيل،عند رسو معدية قرية كفر درويش انزلقت وغرقت بالنيل وتمكن معظم الأهالى من النجاة سوى ثلاثة

الوسوم