على خطى “برهامي”| رئيس “الفتوى” ببني سويف يرفض الاحتفال بعيد الأم.. والأوقاف ترد

على خطى “برهامي”| رئيس “الفتوى” ببني سويف يرفض الاحتفال بعيد الأم.. والأوقاف ترد وزارة الاوقاف
كتب -

كتب- شعبان طه:

فجر الشيخ محمد قرني المسيدي، رئيس لجنة الفتوى بمنطقة بني سويف الأزهرية، مفاجأة، بتصديقه على فتوى الشيخ ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، الخاصة بحرمة الاحتفال بعيد الأم، فيما ردت أوقاف بني سويف باستنكار هذه الفتوى، مؤكدة أنه أمر اجتماعي لا يحتمل “البدعة” التي يتحدثون عنها؟

وقال رئيس لجنة الفتوى بمنطقة بني سويف الأزهرية، إنه ليس فى الإسلام سوى عيدين فقط هما عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى، ولا يوجد عيد ثالث بالدين الإسلامي نهائيا، وأن هذا الاحتفال غير محبب في الإسلام.

وأوضح أن بر الأم وتكريمها لا يقتصر على يوم محدد، فهل من المعقول تخصيص يوم واحد لتكريم الأم وإهمالها باقي أيام العام؟ مشيرا إلى أنه ليس هناك دليل في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة يفيد بتخصيص يوم محدد لتكريم الأم والاحتفال بها، فلابد من الاهتمام بالأم بشكل دائم ومستمر وبالدرجة نفسها، مؤكدا أن هذا الاحتفال أو العيد ليس له أصل في الدين نهائيا.

من جانبه، استنكر الشيخ محمد نور الدين، وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببني سويف، بعض الفتاوى الصادرة عن بعض الأشخاص التي تفيد بحرمة الاحتفال بعيد الأم، موضحًا أن حكم التحريم والاباحة يقع في العبادات الأصلية فقط في الإسلام، وأن عيد الأم ليس بعبادة فلا يقع عليه تحريم، ولا يحتمل هذا حلال وهذا حرام، وبالتالي الاحتفال به لا يندرج تحت البدعة المستحدثة، ولكنه نوعا من العادات والتقاليد الاجتماعية الجميلة لتكريم الأم، لإظهار فضلها، واحترامها.

وأشار “نور الدين” إلى عدم وجود أصل للتحريم بهذا الاحتفال لأنه ليس بدعة، ولكنه نوع اجتماعي من الاحترام والتقدير للام، واليوم هو رمز خاص للاهتمام بالأم لما تقدمه من خدمات لابنائها.

 

 

الوسوم