طالبات بامتحانات النقل: الميكانيكا صعبة.. وانضباط في سير امتحانات الثانوية ببني سويف

طالبات بامتحانات النقل: الميكانيكا صعبة.. وانضباط في سير امتحانات الثانوية ببني سويف
كتب -

بني سويف- عبير العدوي:

يواصل طلاب صفوف النقل بالمدارس الثانوية أعمال الامتحانات بمحافظة بني سويف، فيما اشتكى بعض الطلاب من صعوبة امتحانات مادتي المكانيكا والهندسة والنحو.

 وقالت الطالبة نها محمود، الطالبة بالصف الثاني الثانوي، إن المشكلة في امتحانات هذا العام تمثلت في وضع الامتحانات من خارج الكتاب المدرسي، وأن النقاط الواردة من كتاب المدرسة قليلة جدًا، علاوة على صعوبة امتحان الميكانيكا والهندسة، والذي لم يراع فيه واضعي الامتحان ميول طلاب العلوم أو الأدبي وكأنه لقياس مستوى طلاب علمي رياضة فقط.

وأضافت نها أن مادة النحو كانت مشكلة أيضًا بالنسبة لهم، حيث أن الامتحان جاء طويلاً، وأن التصحيح نفسه يعتبر مشكلة بالنسبة للطلبة لأنه لا يوجد فيه أي مراعاة لمجهود الطالب، ولا حتى اعتناء بالأوراق، مشبهة الأمر بالحرب بين المدرسين من أجل الدروس الخصوصية، ولذلك يتم التلاعب في وضع أسئلة النحو والبلاغة.

وأيدتها في الرأي مي أحمد، طالبة بمدرسة الثانوية الجديدة ببني سويف، أنه لا يتم الاعتماد على الفهم ولكن على الحفظ، ورغم اللجوء لحل نماذج كتاب الوزارة إلا أن الامتحانات كانت من خارجه.

وأكدت الطالبات على أن اللجان لم تواجه أي معوقات أو عقبات، وأن المراقبين من حقهم التشديد وعدم السماح بالغش، كما أن الامتحانات خلت من أي توجهات سياسية في الأسئلة.

وأوضح عمرو عبد الناصر، رئيس اتحاد الطلبة بإدارة إهناسيا التعليمية، أنهم رفعوا تقارير يومية بخصوص أداء الامتحانات، بصفتهم مسؤولي اتحاد، لافتًا إلى أن هناك حالة من الانضباط غير مسبوقه نهائيًا، حيث عدم وجود أي حالات غش جماعي أوفردي، ويرى أنه إذا استمرت الامتحانات على هذا النحو فستكون وسيلة لتفرز الأفضل دائمًا.

وأشار رئيس اتحاد الطلبة إلى صعوبة امتحان الهندسة والمكانيكا للصف الثاني الثانوي، لافتًا إلى أن الاتحاد قدم تظلم بخصوص امتحان المكانيكا على أمل التخفيف في التصحيح. 

ويؤكد سليمان زهران، مدرس أول اللغة العربية، ومشرف مدرسة إهناسيا الثانوية بنين، أن الامتحانات كانت جيدة إلى حد كبير وتقيس قدرات الطلبة، وتعبر عن مستواهم الفعلي، كما أنها تميز مستوى الطالب المتميز أو العادي.

 وأضاف أنه بمراجعة وتصحيح مادة اللغة العربية ظهرت نتائج إيجابية، لافتاً إلى أن أعلى درجة بالصف الثاني الثانوي كانت 23 درجة من 24 وفي الصف 22.5 من 24، وأن الامتحانات فيها نوع من الشمولية حيث العديد من جوانب المنهج وخاصة النحو والبلاغة، إلا أن النحو في الصف الأول كان مستواه أعلى من الطالب العادي بعض الشئ.

وأضاف سلامة التهامي، مدرس اللغة الإنجليزية، أن الامتحان جاءت سهلة، وليس بها أي غموض، مؤكدًا تفائله بالنتائج التي تظهر في عملية التصحيح لأن الامتحان كان في مستوى الطالب العادي.

يذكر أن الطلاب أدوا الامتحانات في أربعة مواد ويتبقى لهم ثلاث مواد في الصف الثاني الثانوي.