صور.. الطرق الصوفية تحتفل بمولد السيدة حورية ببني سويف

صور.. الطرق الصوفية تحتفل بمولد السيدة حورية ببني سويف
كتب -

كتب ـــ محسن عيد:

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

احتفلت الطرق الصوفية والمئات من مواطنى بنى سويف مساء أمس الخميس بالليلة الكبيرة لمولد السيدة حورية “حفيدة الحسين” وسط مديح وابتهالات وخطب داخل المسجد. وخيام أقامتها عائلات أقطاب الطرق بالقرب من المسجد وداخل الساحة المواجهة له،  بالإضافة إلى توزيع المأكولات والمشروبات الساخنة على رواد المولد.

مظاهر الاحتفال

وافترش البائعون بضائعهم من التمر والفول السودانى والحمص ولعب الأطفال والمشغولات والحلى فى شارع المسجد والشوارع الجانبية المؤدية إليه بمدينة بنى سويف، حيث حرصت العائلات على الشراء واستمتاع أطفالهم بالملاهى. تعددت مظاهر الاحتفال بمولد السيدة حورية، مابين إقامة الموائد والخيام  بالقرب من ساحات المسجد وداخل الساحة المواجهة له، بالإضافة إلى توزيع المأكولات والمشروبات الدافئة على رواد المولد، وطقوس الرقص” الذكر” على أغاني المدح في حب رسول الله وأهل البيت.

كما أن كل طائفة من طوائف الطرق الصوفية أقامت سرادق كبير مخصص لمريدها ومحبيها ومؤيدها ممن يحتفلون بليلة مولد السيدة حورية، كما قاموا بمد الموائد وقدموا الأطعمة من فتة وكشك ولحوم أرز بلبن .

ومن الفرق الصوفية التي شاركت في الاحتفال “الرفاعية والشاذلية والجازرلية والاشاعبية” وغيرهم من الطرق الصوفية المحبة لأهل البيت.

صاحبة المقام

وقال الدكتور منتصر عجمي، الدكتور في الآثار الإسلامية ببني سويف، أن السيدة حورية، يرجع نسبها إلى الإمام الحسين وهى زينب الصغرى، ابنة عبد الله بن شرف الدين بن الإمام الحسين، وهى قدمت مع الفتوحات الإسلامية الأولى، وحضرت فتوح البهنسا الكبرى، وعند عودتها أصيبت بالحمى وماتت فدفنت في بني سويف، وأن هذه القصة لا تتوافق مع الحساب التاريخي لمولدها ونشأتها، لكن ورد أن السيدة زينب، التي أطلق عليها حورية لجمالها الباهر توفت في 17 من عمرها، بعد إصابتها بالحمى الشديدة، وقد قدمت السيدة زينب مع عمتها زينب الكبرى، صاحبة المسجد الكبير في القاهرة، مع أهل بيت النبي بعد حادث كربلاء، واستشهاد الإمام الحسين، وعرفت بحب الترحال، وكانت تجوب مصر كلها، فذهبت لزيارة البهنسا فمرضت ودفنت هناك، وكان معها اثنين من التابعين، هما الشيخ سعد والشيخ يوسف، وقد دفنا بجوارها أيضًا.

محبون

ويقول حلمي محمد، من الطريقة الرفاعية، إنه يأتي إلى مسجد الست حورية كل عام، وذلك منذ 25 عامًا، ولا يتخلف في الحضور لأنه يحب الاحتفال والتبرك بالست حورية.

وتقول الحاجة شمعة عبد الله، من أسوان، إنها تأتي إلى الست حورية كل عام لكي تحتفل بمولدها ولكي تنفق على الفقراء، وأنها كانت مريضة لكن شفاها الله ببركة  السيدة حورية .

ويقول فرج محمد خليل، بائع، احرص كل عام على حضور المولد منذ أن كنت صغيرًا، لأن هذا المولد مشهور ومعروف على مستوى الجمهورية ويأتي له ناس من كل محافظات مصر.

ويقول عبد العال محمد، بائع،  إن مولد الست حورية يعد من أهم الموالد التى تشهدها محافظة بنى سويف، ويعتبر مصدر رزق لنا ولجميع البائعين والتجار، ونستعد لهذا المولد قبل البدء بالاحتفالات بـ15 يومًا.

 

الوسوم