تعرف على فضل العشر الأواخر من شهر رمضان وفضل ليلة القدر

تعرف على فضل العشر الأواخر من شهر رمضان وفضل ليلة القدر

 

شهر رمضان سيد الشهور تضاعف فيه الحسنات والأجور، وقد أظلتنا أيام عظيمة وساعات قليلة إنها أيام العشر الأواخر من رمضان وهي بداية نهاية الشهر العظيم، ولها مزية على باقى أيام الشهر.

“ولاد البلد” تلتقي رئيس قسم الإرشاد الديني بمديرية أوقاف بني سويف، ليحدثنا عن فضائل العشر الأواخر في الشهر المعظم.

يقول الشيخ عادل حيدر، رئيس قسم الإرشاد الديني، بمديرية الأوقاف ببني سويف، أن من مزايا وخصائص العشر الأواخر من شهر رمضان اجتهاد النبى محمد صل الله علية وسلم فيها، عن ما كان يجتهد فى غيرها من أيام الشهر، كما روت عائشة رضى الله عنها حينما قالت كان رسول الله صل الله عليه وسلم يجتهد فى العشر الأواخر ما لا يجتهد فى غيرة من الشهر.

ويضيف “حيدر” أنه إذا دخل العشر الأواخر كان رسول الله صل الله عليه وسلم يحيى الليل فيها، كما قالت عائشة رضى الله عنها، كان رسول الله إذا دخل العشر الأواخر أحيا ليلته وأيقظ أهله وشد مئزره، وكان يعتزل النساء اشتغالاً بالعبادة والتفرغ إليها ،فالواجب على المسلم أن يقتضى بالنبى محمد”ص” بالعبادة وأن يحرص على أن لا تمر هذه الأيام والليالي القليلة دون الإكثار من الطاعة فيها، والإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله عز وجل.

 

فضل ليلة القدر

ويشير “حيدر” إلى أن الله أنعم على هذه الأمة بليلة تسمى ليلة القدر، ووصفها الله عز وجل بأنها ليلة مباركة لكثرة خيرها، وبركتها، وفضلها، ومن بركاتها أن القرآن الكريم نزل فيها، ووصفها الله عز وجل بأنة يفرق فيها كل أمر حكيم، والنبى قال من قام ليلة القدر إيماناً وإحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.

 

مزايا ليلة القدر

وعن تعظيم الله عز وجل لهليلة القدر يوضح “حيدر” ما قاله الله تعالى في فضله في آي الذكر، وقوله تعالى: “وما أدراك ما ليلة القدر”، وأن “ليلة خير من ألف شهر”، أى خير مما يزيد عن عبادة 83 سنة، وتنزل الملائكة فيها بالخير والبركة، وأنها سلام بكثرة السلامة فيها من العقاب والعذاب، بما يقوم به العبد من طاعه الله عز وجل، والواجب على المسلم أن يتحرى هذه الليلة فى الليالي الوترية فى العشر الأواخر، وهى أحد أيام الحادي والعشرون والثالث والعشرون والخامس والعشرون والسابع والعشرون والتاسع والعشرون.

ويبين “حيدر” أن من حكمة الله على عبادة أنه قد أخفى علمها عن العباد رحمة بهم ليكثروا من العبادة والطاعة، طلباً لتلك الليلة، واأام الوتر قلائل، ولها أجر عظيم وثواب جزيل، فأكثروا فيها من الذكر، والتحميد، والتهليل، والتسبيح، والتكبير، والاستغفار والصلاة وقيام الليل والدعاء خاصة دعاء النبى فى هذة الليلة ” اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا”.

الوسوم