تعرف على خطورة الاكتئاب وعلاجه

تعرف على خطورة الاكتئاب وعلاجه

الاكتئاب مرض نفسي يصيب الإنسان ويؤثر على حياته الشخصية والمهنية، لذلك يوضح الدكتور أحمد عبد الوهاب الوكيل، مستشار علم النفس، أسباب الاكتئاب وطرق علاجه.

يقول الدكتور أحمد، إن المصاب بالاكتئاب لا يستطيع الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد، موضحًا أن مرضى الاكتئاب يشعرون دائما برغبة في انعدام الحياة لديهم، وانعدام الأمل، بالإضافة إلى العصبية والبكاء بدون سبب، واحساس التعب والوهن، والأفكار الانتحارية.

الأعراض والأسباب

ويضيف الوكيل، أن بعض الأعراض الجسدية التي لا تفسير لها قد تظهر في بعض الأحيان مثل الصداع، وأوجاع العظم، والعرق والدوار، مشيرًا إلى أن عوامل الإصابة  متعددة مثل أزمات الحياة والمشكلات الصحية والمادية، بالإضافة إلى أسباب طبيعية  وعوامل في الشخصية نفسها.

ويوضح أيضًا أن أكثر الفئات عرضة للاكتئاب تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 39 عامًا، وذلك يرجع لعوامل هرمونية خاصة بالمراهقة، وعوامل اجتماعية خاصة بالبحث عن العمل والزواج والحاجة إلى إثبات النفس والذات، والأمراض المزمنة كل ذلك على صلة قوية بالاكتئاب، مشيرًا إلى أن من تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، يرجع أسباب الاكتئاب لديهم إلى انخفاض الدخل، كما يمكن إصابة المرأة بعد الولادة بحالات الاكتئاب، أو عند بلوغها سن اليأس.

ويتابع الوكيل، أن الحالات التي تعاني من الاكتئاب دائما يشوهون تفسيراتهم للأحداث وتعتبر هذه التشوهات ناتجة عن انحرافات في العمليات المنطقية للتفكير

العلاج

يقول الوكيل، إن المعالجين النفسيين يستخدمون مقاييس نفسية خاصة في تشخيص مستوى الاكتئاب لدى المرضى، ليتم من خلالها طريقة العلاج المناسبة مثل العلاج المعرفي السلوكي، ويفترض هذا النموذج أن المعرفة والسلوك والكيمياء الحيوية كلها مكونات متفاعلة للإصابة بالاكتئاب، وبتغيير أفكار ومعارف الفرد، يحدث تغيير تلقائي في خصائص المزاج والسلوك، ثم تتغير الكيمياء الحيوية، ويأتي بعد ذلك دور أسلوب الاسترخاء كعملية تساعد المريض في السيطرة على أفكاره والاحساس بالراحة النفسية.

ويتابع الوكيل، أن من طرق العلاج أيضًا التحليل النفسي، وهو عملية علاجية متخصصة شاملة طويلة الأمد يتم فيها اكتشاف المواد المكبوتة في اللاشعور من أحداث وخبرات وذكريات مؤلمة ودوافع متصارعة  وصراعات شديدة سببت المرض النفسى، واستدراجها من اللاشعور إلى حيز الشعور عن طريق التعبير اللفظي التلقائي، ومساندة المريض في حلها، في ضوء الواقع، وتحسين الفاعلية الشخصية والنمو الشخصي.

طرق تخفيف الأعراض

يقول الدكتور أحمد الوكيل، إنه يمكن تخفيف أعراض الاكتئاب عن طريق استخدام مضادات الاكتئاب، وهذا ما يلجأ لهُ الأطباء النفسيين، ولكن هذه الطريقة تسبب بعض الأعراض الجانبية الحادة،، وهي أيضًا خطيرة.

ويتابع الوكيل، أنه يمكن اتخاذ خطوات إجرائية للسيطرة على التوتر، للرفع من مستوى البهجة ومستوى التقدير الذاتي، التي من شأنها أن تساعد في الوقاية من الإصابة بمرض الاكتئاب، وهي لعب الرياضة وممارسة، الأنشطة السارة المحببة للفرد، وتغيير الجو ورؤية المناظر الطبيعية واستشعار الجمال، ومشاهدة فيلم محبب أو القرب من الله وممارسة الشعائر الدينية أو التسوق أو غيرها من الأنشطة التي تدخل البهجة على الفرد، كذلك الدعم من قبل الأصدقاء والأهل خاصة في فترات الأزمة.