تظاهرات المشارقة تجبر قارون للبترول على إصلاح ما أتلفته غرب بني سويف

تظاهرات المشارقة تجبر قارون للبترول على إصلاح ما أتلفته غرب بني سويف
كتب -

بني سويف ـ أمل عاطف، سارة محمود:


أعربت شركة قارون للبترول عن موافقتها المبدئية على المساهمة في تكلفة أعمال الصرف الصحي لقرية نزلة المشارقة بإهناسيا غرب بني سويف، حيث أسفر الإجتماع المنعقد بين ممثلي القرية ومندوبي الشركة، حيث حضر من الأهالي علي عبد العظيم وعشري عبد الهادي وسامي زكريا، وعلي بدر عضو الشعب السابق، كما حضر عن شركة قارون المستشار عادل عبد الرحمن مساعد رئيس الشركة، وأحمد ماهر مدير عام الأمن بالشركة، واللذان أعربا عن موافقة الشركة المبدائية للمساهمة في تكلفة إنشاء الصرف الصحي لقرية المشارقة، وطلبوا مقايسة للصرف الصحي تتضمن تكلفة الصرف بالقرية يحددها ديوان عام محافظة بني سويف.

جاء ذلك بعد تظاهرات استمرت لمدة شهر من أهالي المشارقة، لمطالبة الشركة بتحمل تكلفة ما أتلفته في القرية بسبب مرور المعدات الثقيلة بطرق القرية، مما تسبب في إتلاف شبكة الطرق بالقرية، وكذلك إغراق منازل القرية بمياه الصرف الصحي نظرا لزيادة المياه الجوفية الناتجة عن استخراج البترول من القرية.

ومن جانبه أجرى علي بدر اتصالاً هاتفياً مع سكرتير عام المحافظة اللواء محمد عزت فتح الباب، لمطالبته بإعداد مقايسة الصرف الصحي للقرية، بناءاً على طلب الشركة، والمنتظر استخراجها وتسليمها هذه الأيام عقب إنتهاء الانتخابات الرئاسية.

كما أوضح سيد روبي رئيس مجلس مدينة إهناسيا، أنه أرسل مذكرة للسيد المستشار مجدي البتيتي محافظ بني سويف بشأن شركات البترول التي تعمل داخل نطاق الوحدة المحلية لإهناسيا، موضحاً بها الأضرار التي تسببها شركات البترول للطرق الحيوية بإهناسيا، مما يكلف الدولة أعباءاً باهظة، واقترح الروبي في مذكرته تكليف هذه الشركات بعمل الإصلاحات اللازمة من إعادة رصف الطرق وتأهيلها مرة أخرى، ومن ضمن الطرق التي أتلفتها شركات البترول طريق المسيد/ إهناسيا، وكفر أبو شهبة/ البرانقة، وسدمنت/ إهناسيا، وطما الفيوم/ اللاهون، وبني هاني/ إهناسيا.

وجاء في رد شركة قارون للبترول بأنه وفقا للمادة الخامسة من الملحق (ج) من عقد التأسيس، فإن الهيئة المصرية العامة للبترول تمتلك 50% من رأس مال الشركة، وبالتالي فأموال الشركة أموال عامة وتخضع لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات، وبناءاً عليه وحرصا علي المال العام والجهات الرقابية التي تتابع أعمال الشركة ومصروفاتها فقد تم تشكيل لجنة لمعاينة الطرق والمسئول عن إتلافها، ومدي استخدام الشركة لها من عدمه، وخاصة أن هناك طرق خارجية للحقول تقوم بإستخدامها دون الطرق الداخلية والتي يشكو الأهالي من إتلاف الشركة لها.

وأكد خطاب الشركة أنه فور إنتهاء اللجنة من أعمالها ومراجعة الجهات المختصة، وهي الهيئة المصرية العامة للبترول ووزارة البترول والثروة المعدنية، سيتم موافاة مجلس المدينة بالرد.