“بركة الموت” تهدد أهالي عزبة خورشيد بإهناسيا

“بركة الموت” تهدد أهالي عزبة خورشيد بإهناسيا
كتب -

بني سويف- أحمد كامل وسارة محمود:

تصوير ـ أمل عاطف

يعيش أكثر من 20 ألف مواطن من أهالي وسكان عزبة خورشيد، التابعة لمجلس قروي سدمنت الجبل، بمركز إهناسيا غربي بني سويف، كارثة إنسانية تهدد حياة الكبار والصغار، حيث أصبحت العزبة بركة لمياه الصرف الصحي بعمق مترين، وتنخفض عن مستوى البيوت بعمق 100 متر تقريباً، ما جعلها مصدرا للمخاوف والقلق من انهيار المنازل تارة وغرق الأطفال فيها تارة أخرى، خاصة أن بعض منازل الأهالي مقامة علي حافة الجبل، ومهددة بالانهيار نتيجة الشروخ التي تسببت فيها مياه البركة والصرف الصحي، ما ينذر بكارثة.

إحدى السيدات من أهالي القرية تسكن بجانب البركة، قالت إن أحد الأطفال غرق في البركة، ولم يستطيعوا إنقاذه وكان عمره 6 سنوات، لافتةً إلى أن هذه البركة تشكل خطرا على حياة أبنائهم وعلي حياتهم، حيث يمكث الأهالي في منازلهم من الخامسة مساء ولا يخرجون منها خوفا من البركة التي يكسوها اللون الأسود مع المساء، ولعدم وجود كهرباء يخشى الجميع على أهل بيته من السقوط في مجهول بركة الموت.

ويضيف الشيخ صلاح، أحد المقيمين بجانب البركة، أن منزله بات معرضا للانهيار والسقوط في أي وقت، نتيجة التشققات الموجودة بالأرضية أمام منزله بسبب بركة المياه، فيما يؤكد إسماعيل أحمد حمودة، أحد الأهالي، أن هذه البركة ناتجة عن تسرب المياه من قرية الأنصاري الواقعة خلف عزبة خورشيد، محذرا من أن المنازل المقامة علي تلال البركة معرضة للسقوط في أي وقت.

من جانبه، أكد سيد روبي؛ رئيس مجلس المدينة، أن مشكلات القرية من البركة بسبب تسريب مياه أراضي شباب الخريجين بالأنصاري، حيث لا يوجد مصرف لمياه ري أراضي شباب الخريجين، موضحة أنه يتم معالجة هذه الأمور في الفترة الحالية ببعض الحملات.