بالمستندات .. وفاة “غريب” مازالت شأناً إدارياً بصحة بني سويف

بالمستندات .. وفاة “غريب” مازالت شأناً إدارياً بصحة بني سويف
كتب -

بني سويف _ محمد رمضان

أمر الدكتور أحمد أنور، وكيل وزارة الصحة ببني سويف بتحويل لجنة استلام محرقة سنور إلى الشئون القانونية، وذلك للتحقيق معهم في ملابسات وفاة عبد الحميد غريب موظف المديرية الذي رفض التوقيع على محضر الاستلام.

جاء ذلك بعدما توجه علي غريب، شقيق المرحوم عبد الحميد غريب وأبناءه، اليوم الأحد، إلى مكتب وكيل وزارة الصحة ببني سويف، لإتخاذ اللازم نحو التحقيق في ملابسات وفاة شقيقة أثناء عملة في محرقة سنور.

وترجع تفاصيل الحادث عندما شكلت مديرية الصحة لجنة لإستلام محرقة سنور، مكونة من الكيميائية رانيا إبراهيم، رئيس وحدة التخلص من النفايات الخطرة، والمرحوم عبد الحميد غريب، الذي خرج إلى مهمته مع زملاءه بخط سير رسمي، وأثناء الإستلام رفض غريب التوقيع على محضر الاستلام لوجود عيوب فنية جسيمة خاصة بمحابس المحرقة، حسب تقديره، ونتيجة لذلك رفضت الكيميائية رانيا إبراهيم رئيسة اللجنة ورئيس وحدة النفايات الخطرة صعوده للسيارة الخاصة بالمديرية، فإضطر للسير مشياً على الأقدام مسافة 5 كيلو متر في الصحراء؛ مما أدى إلى شعوره بالإجهاد الحاد، وانتقل على أثرها إلى مستشفى بني سويف العام، وتوفي في الحال بسبب ارتفاع حاد في السكر وضغط الدم وفشل في عضلة القلب، كما جاء بشهادة الوفاة الخاصة به.

فيما قامت إدارة الورش والمركبات برئاسة المهندس رمضان حامد، والتي كان يتبعها المرحوم بتقديم مذكرة تهيب بالدكتور أحمد أنور وكيل الوزارة بإتخاذ ما يراه نحو تشكيل لجنة من المديرية تتصف بالحيادية للوقوف على أسباب وملابسات الوفاة، كما هدد زملاء المرحوم غريب بعمل إضراب عن العمل، وبناءاً عليه تم تحويل لجنة استلام المحرقة للشئون القانونية لمعرفة جوانب الواقعة، وحتي لا يتعطل العمل بإضراب العاملين.