بالمستندات.. مواطن يتهم الإدارة الهندسية بسمسطا بتعطيل استخراج رخصة البناء

بالمستندات.. مواطن يتهم الإدارة الهندسية بسمسطا بتعطيل استخراج رخصة البناء

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

يشكو محمد رزق يوسف، معلم لغة عربية، مقيم بشارع 26 يوليو مركز سمسطا، تعنت الإدارة الهندسية التابعة للمركز، وتأخير أوراق حصوله على رخصة بناء منذ أربعة أشهر، مشيرا إلى أن الإدارة تماطل وتعرقل الترخيص، وكل مرة يطلبون أوراقا مختلفة عن المرة التي تسبقها.

ويضيف رزق لـ”السوايفة” أنه توجه إلى الإدارة الهندسية للسؤال عن سبب التأخير، فكان الرد أن قطعة الرد الخاصة به غير مدرجة على خريطة المخطط العمراني، ومره أخرى قالوا إنها تحتاج للمكتب الاستشاري، أما في المرة الثالثة فقد طالبونا بحضور متخصص في المساحة على نفقتنا الخاصة، موضحا أن قطعة الأرض واضحة، لأنها تقع على شارعين أولها معتمد بعرض 16 مترا، وهو شارع 26 يوليو، والآخر مستجد بعرض 8 أمتار، قائلًا إن الأرض متوفر بها كل الخدمات من كهرباء وصرف صحي ومياه، ومازالت لا أعرف سبب التأخير.

ويشير رزق إلى أنه تقدم بشكوى لرئيس الإدارة العامة للتخطيط والتنمية العمرانية، بالإضافة إلى تقديم طلب في التخطيط العمراني في بني سويف، وحينها طلبت مديرة التخطيط منه تقديم طلب في خدمة المواطنين، وبالفعل قدم الطلب في اليوم التالي، ومر أسبوع على التقديم ولم يأت رد، فذهب إلى إدارة التخطيط بسمسطا للسؤال عن الطلب، وكان ردها أنه يجب على مدير الإدارة الهندسية بالمركز بكتابة طلب وتوضيح المشكلة، لنقوم بالرد عليها، مشيرا إلى أنهم طلبوا منه الاستعانة بمهندس لرسم الموقع ويوضح فيه الشوارع ففعل ذلك دون تردد، وبعد كل هذه المعانأة لم أستطع إنهاء إجراءات الأوراق، لأنهم طلبوا مني مرة أخرى تقديم طلب للمحافظ، قائلًا إن المهندسة طلبت تقديم طلب إلى المحافظ، لأن مسؤولي التخطيط لو تسلموا تأشيرة من المحافظ “هايهتموا بها فورًا”.

ويتابع مرزوق بأن الجهاز الإداري جهازًا فاسدًا لجهله بحيثيات العمل، على حد قوله، مشيرا إلى أنه بعد 4 أشهر من المماطلة الإدارة الهندسية ترسل خطابين متناقضين، مما يدل على النية المبيتة بتعطيل الرخصة ووضع العراقيل أمام المواطن، متسائلًا “كم رخصة صدرت من الإدارة الهندسية بسمسطا طوال عام كام”.

ويوجه مرزوق، كلامه إلى محافظ بني سويف، قائلا “لا نعرف السبب وراء هذا التعنت، لأنني لجأت إلى التعامل بالرسوم القانونية، وأحاول البناء بشكل قانوني وبطرق مشروعة، موضحًا أن التقارير اثبتت أن قطعة الأرض داخل الحيز العمراني، ورغم ذلك يوجد تعنت من قبل المسؤولين، في حين إنه يتم منح تراخيص لقطع أخرى مخالفة، مطالبًا بإنهاء إجراءات ورقه، وإحالة المسؤولين للتحقيق لتضرره من التأخير.

الوسوم