نائب «الواسطي» يطرح أهم الملفات في حوار خاص لـ«ولاد البلد»

نائب «الواسطي» يطرح أهم الملفات في حوار خاص لـ«ولاد البلد»
كشف النائب بدوي النويشي عضو مجلس النواب عن دائرة مركز ومدينة الواسطى بمحافظة بني سويف، في حوار خاص لـ”ولاد البلد” عن الفساد فى تنفيذ مشروع الصرف الصحى بـ 3 قرى بمركز الواسطى، وتقاعس الجهات التنفيذية عن تطوير محطة مياه الشرب بالواسطى، واستعراض لأهم الملفات التي تشغل بال المواطن، في سياق الحوار التالي.
بداية؛ حدثنا عن إهدار المال العالم، في مشاريع الصرف الصحي بالمركز؟
الفساد ليس رشوة فقط، لكن قد يكون في الأداء المتواضع وإهدار الموارد والتقاعس والسلبية والإهمال ومن أخطر أنواع الفساد توقف المشروعات التى تم العمل بها منذ سنوات عديدة والبطىء فى تنفيذها وعدم وجود جدول زمني لإنهاؤها.
وقد شاهدنا ذلك متمثلا في عدم البدء في توسعة محطة معالجة الصرف الصحي بجبل أبو صير الملق، بمركز الواسطى، والذي سيتم ربط التصرفات الواردة من 3 قرى وهم الميمون ونزلة الجنيدى ومعصرة أبو صير، والذي تأخر تنفيذه أكثر من 6 أشهر، رغم تسلم الهيئة القومية للموقع بمحضر استلام، وتم وضع ميزانية ٨٠ مليون جنيهًا ولم يتم البدء في المشروع ، والتى تعدد استغاثات المواطنين من انتشار برك ومستنقعات الصرف الصحى منذ ٢٠٠٧م.
وسبب هذا التقاعس والفساد هو عدم التنسيق بين الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، لأن المشروع يشمل إنشاء شبكات انحدار، وإنشاء محطات رفع وخط طرد، ونقطة التخلص وهى محطة المعالجة على ان يتم العمل فى هذة المراحل الأربعة بالتوازي وفى وقت واحد.
وتابع “النويشى” بأن الفساد الذي تم اكتشافه هو أن الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي، قامت بعمل شبكتى انحدار في قرية الميمون ونزلة الجنيدي ومعصرة أبو صير، بمركز الواسطى، وأنشأت محطتى رفع، وقامت بتوجيه خطوط الطرد بطول 17 كيلو، دون أن تتأكد أين تتخلص من مياه الصرف الواردة من تلك القرى الثلاثة، ولكن انشأت الخطوط فى إتجاه محطة معالجة الصرف الصحى بأبو صير الملق القائمة حاليآ، وطاقتها هي ٣٠٠٠م٣/يوم ، والتي لاتستوعب إلا تصرفات قرية أبوصير الملق، مع العلم بأن ناتج التصرفات الواردة من قريتى الميمون ونزلة الجنيدى هي ٨٠٠٠م٣/يوم، بالإضافة إلى ٤٠٠٠م٣/يوم من التصرفات الواردة من قرية معصرة أبو صير، وكان من المفترض حسب البيانات الواردة من وزارة الإسكان تسليم أعمال الصرف الصحي بالميمون ونزلة الجنيدي 30 ديسمبر 2016، ولم يتم تسليمه حتى الآن.
وقد هذا ما أكدته اللجنة المشكلة من الأجهزة التنفيذية المعنية برئاسة المهندس الواضح أبوجبل محمد وكيل وزارة الإسكان فى تقريرها بتاريخ ٢١ مايو 2017، بتوجيهات المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف.
ماذا في جعبتك أيضًا عن ملف المياه، تحديدًا؛ محطة مياه الواسطى؟
محطة مياه الواسطى كانت ترفع كفاءة تقدر بـ70 لتر/ثانية، وتم تصميمها على 3 مراحل، الأولى تعطى 30 لتر /ثانية والمرحلة الثانية 30 لتر/ثانية، والثالثة 10 لتر/ثانية، وقد اعترضت شخصياً على هذه المساحة لإنشاء هذه المحطات الكبيرة على مساحة أكبر من 1500 متر تقريبآ ، لإنشاء محطات بطاقة 70 لتر/ثانية، لأنها لا تكفي احتياجات المواطنين في مدينة الواسطى، وهناك شكاوى كثيرة من الأهالي بسبب الانقطاع المتكرر فى المياه، خصوصاً بشارع طراد النيل وقبلى المدينة ومنطقة ميدان المحطة والشوارع المجاورة لها وأماكن اخرى، وكان المفترض أن يتم الإنتهاء من تطوير المحطة 30 يونية الجاري، وهو الموعد المحدد من وزارة الإسكان، وحتى الآن لم يتم الانتهاء من أعمال التطوير، وما زالت الأعمال جارية ببطء، ولا يمكن تسليمها فى الموعد المحدد، ولكن سوف تتأخر أكثر من 6 أشهر أخرى.
ملف التعليم وتطوير المدارس، ماذا قدم النائب “النويشي” لأهل دائرته فيه؟
تم إدراج اكثر من مدرسة للتوسعات والإحلال والتجديد فى خطة هيئة الأبنية التعليمية، بجميع قرى مركز الواسطى، كما تم التواصل مع الدكتور حسام بدراوي رئيس جمعية تكاتف للتنمية”، ومحمد طه عراقي مدير إدارة الواسطى التعليمية لإدراج 50 مدرسة بجميع قرى مركز الواسطى، للتطوير بأحدث آليات التقنية الحديثة، فضلآ عن أنه تم الإنتهاء من تطوير ثلاثة مدارس حتى الأن منذ عام 2015، وهى مدرسة صفط الشرقية المشتركة، ومدرسة عطف افوه الإعدادية، ومدرسة عطف افوه الإبتدائية، وتم افتتاحها ، وهذه المدارس انشاءات جديدة على أحدث مستوى وأعلى تطوير للأداء التعليمي، بتقنية عالية، تشمل تدريب هيئة التدريس على الأنظمة الجديدة فى تطوير التعليم، وتقوم جمعية تكاتف للتنمية بالمساهمة تحت شعار “يلا نكمل بعض”، بالاشتراك مع الجمعيات الخيرية ورجال الأعمال والبنوك.
تزايدت المطالبات، بتحويل مستشفى الواسطي المركزي إلى مستشفي عام، هل يمكن تحقيق ذاك؟
تقدمت باقتراح برغبة بمجلس النواب لتحويل مستشفى الواسطى المركزى إلى عام، بلجنة المقترحات والشكاوى، وحصلت علي موافقة اللجنة، وتم عرض الاقتراح على الجلسة العامة، وتمت الموافقة وأحيل إلى الحكومة للتنفيذ والمتمثلة في رئيس مجلس الوزراء، وهذا الإقتراح جاء بناء على رغبة الأهالي لأن مستشفى الواسطى المركزي تخدم أكثر من مليون مواطن فى ثلاثة محافظات، وهى بني سويف والجيزة والفيوم، كما أنها تقدم خدمات طبية لحوادث الطرق العديدة بالطريق الصحراوي الشرقي والغربى والزراعي “مصر – اسيوط” ، وسوف يتم وضع المستشفى فى خطة التطوير العام القادم للتحويل بشكل رسمي.
كيف يتم القضاء على الغلاء وما رأيك في مستوى المعيشة المتدنى للمواطنين ؟
لابد أن يكون هناك إصلاحاإقتصادي هذه الفترة، وأطالب الحكومة بتشديد الرقابة على تجار السلع والمنتجات الغذائية التى تمس المواطن الفقير، حتى لا يتحمل المواطن البسيط فاتورة الإصلاح الاقتصادي منفرداً، ولكن هناك جشع من بعض التجار وقلة الضمير في رفع أسعار السلع الذى ليس لها علاقة بارتفاع سعر الدولار، أو تعويم الجنيه، ولكن نحن كنواب الشعب تقدمنا بطلبات إحاطة لوزيرة التضامن لتوسيع منظومة برنامج “تكافل وكرامة”، لتشمل جميع محدودي الدخل والفقراء حتى لا يتحملوا فاتورة الإصلاح ورفع المعاناه عن كاهل المواطن البسيط، والشكر والتقدير للقوات المسلحة المصرية لدعمهم المستمر والتخفيف عن كاهل المواطن البسيط فى توفير السلع المدعمة.
اشتكى العديد من الأهالي والبائعين من نقل السوق الرئيسي بشارع طراد النيل فما موقفك تجاه ذلك؟
هذا السوق لا يمكن نقله ولست موافقاً على نقله، ويجب على رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى أن يلبي رغبات المواطنين ، لعدم حدوث حالة احتقان في الرأي العام ، لأن هذا المكان مناسب للبائعين والأهالي ، ومن الممكن تطويره بشكل حضارى في نفس مكانه دون نقله وتأجير باكياته والإستفادة من الدخل الوارد فى مشروعات أخرى تخدم الصالح العام ، وهذه مشكلة تشغل الرأى العام حالياً بمركزالواسطى، كما أكد “النويشي” أنه لو تم النقل ، من المتوقع أن تتحول جميع الشوارع إلى أسواق عشوائية.
ماذا قدمت الحكومة لمحافظة بني سويف التى تعد من المحافظات الأشد فقراً ؟
هناك خطه تنموية من الحكومة طبقاً لبرنامجها الزمني لدعم محافظة بني سويف، وفى جميع المحافظات أيضاً، فى مجال الصحة والتعليم والطرق، والبنية التحتية، ومياه الشرب والصرف الصحي لتخفيف المعاناه عن كاهل المواطنين.
أخيراً؛ ما الذى يشغل بالك وتود أن تقدمه لأهالى دائرتك بمركز الواسطى؟
أولآ. أسعى لتخصيص قطعة أرض تابعة للهئية القومية للبريد لإنشاء مكتب بريد فرعي متطور بمدينة الواسطى، بالإضافة إلى تزويد ماكينات الصرف تخفيفاً على المواطنين وخاصة كبار السن والمرضى منهم من اصحاب المعاشات ، وجارى تخصيص قطعة أرض مساحتها 21 فدانًا لإنشاء مجمع تعليمي ” فني، صناعي، تجاري ، زراعي” بمنطقة كوم أبو راضي، بالقرب من المنطقة الصناعية لتطوير التعليم الفني.
الوسوم