الملتقى الإعلامي الأول بجامعة بني سويف يوصي بإنشاء نقابة للإعلاميين

الملتقى الإعلامي الأول بجامعة بني سويف يوصي بإنشاء نقابة للإعلاميين
كتب -

بني سويف-عبير العدوي:

نظمت كلية الإعلام بجامعة بني سويف، الملتقى الإعلامي الأول لقيادات وخبراء الإعلام بمصر، لمناقشة مستقبل مهنة الإعلام، حيث أوصى المشاركون بضرورة إنشاء نقابة للإعلاميين، ووضع ميثاق شرف لتنظيم مهنة الإعلام، على أن يضعه الإعلاميون بأنفسهم بعيدًا عن سلطات الدولة.

شارك في المتلقى، نخبة من قيادات الإعلام باتحاد الإذاعة والتليفزيون، وعدد من رؤساء تحرير الصحف القومية والخاصة ورؤساء القنوات التليفزيونية، وقيادات المجلس الأعلى للصحافة ونقابة الصحفيين وبعض كبار الكتاب والشخصيات العامة.

ناقش الملتقى، مستقبل مهنة الإعلام في ضوء مجموعة من المحاور، منها مجالات التوافق والتكامل بين الإعلام الرسمي والخاص، والتحديات المستقبلية للإعلام المصري، وآليات الارتقاء بالمهنة في ظل الدستور الجديد واستحقاقات خارطة الطريق، متطرقًا إلى مشكلات الإعلام الخاص في مصر، والمتعلقة بالتمويل والجدوى الإقتصادية.

وأوضح الدكتور حسن علي، عميد كلية الإعلام بجامعة بني سويف، أمين عام الملتقي، أن العديد من التصريحات خرجت من قيادات وخبراء الإعلام في مصر، ومنها أنه آن الأوان لإنشاء نقابة للإعلاميين في مصر، وأن الفوضى الإعلامية تسيطر على المشهد الإعلامي الراهن، مؤكدًا ضرورة وضع ميثاق شرف يضعه الإعلاميون بأنفسهم بعيدًا عن الدولة، موضحًا أن الإعلام الخاص يخلط بين الملكية والإدارة، علاوة على عدم وجود شفافية واضحة في مصادر دخل القنوات المصرية الخاصة.

من جانبه، انتقد الإعلامي أسامة الشيخ، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون الأسبق، رئيس قنوات النهار، ضعف ميزانية اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وحاجتها إلى موازنة متكاملة تلبي احتياجات الجهاز الأكبر في مصر ويكفل لها الاستقلال المالي والإداري والإعلامي.

وأشار، الشيخ، خلال ترأسه لجلسة الإذاعة والتليفزيون، خلال الملتقى، إلى أن ماسبيرو يعاني من تجريف كبير واستقطاب لعناصره المتميزة لصالح القنوات الخاصة، فضلا عن وجود مشاكل لوجيستية تتعلق باستغلال موارده المتعلقة بالأراضي والترددات.

واتفق الخبراء وقيادات الإعلامـ في ختام أعمال الملتقى، على ضرورة البدء في الدعوة إلى جمعية تأسيسية مؤقتة، لإنشاء نقابة للإعلاميين، ووضع الأسس التشريعية والتنفيذية، لإنشاء مجلس وطني للإعلام طبقا لما جاء بالدستور المصري، وتطوير المناهج الدراسية بكافة كليات وأقسام الإعلام في مصر بما يتواكب مع متغيرات العصر، وأخيرًا ضرورة تبني ميثاق شرف يضعه الإعلاميون بأنفسهم دون تدخل سلطات الدولة.