الدعوة السلفية ببني سويف تستنكر الزج باسمها في تفجيرات الدقى

الدعوة السلفية ببني سويف تستنكر الزج باسمها في تفجيرات الدقى
كتب -

بنى سويف ـ عبير العدوى:

أصدرت الدعوة السلفية بمركز ناصر شمالى بني سويف، اليوم الأحد، بياناً للرد على ما ذكرته بعض الصحف حول انتماء المتهم بتفجير الدقى،الثلاثاء الماضى، للدعوة السلفية، مؤكدين أن ما نشر به عدة مغالطات بشأن الدعوة السلفية تحتاج إلى توضيح.

وقال البيان: من المعلوم لدى القاصى والدانى ابتعاد الدعوة السلفية عن الغلو والتطرف، واتسامها بصفة الوسطية التي هي صفة من صفات هذا الدين الحنيف، على منهج الصحابة الكرام والسلف، علاوة على اهتمام الدعوة السلفية بالعلم الشرعي والتثقيف الديني والبحث عن الدليل في كل المسائل، لا التربية على السمع والطاعة المطلقة فيما يخالف الشرع.

واستنكر البيان ما تم نشره:” لا ندري من أين جاء صاحب المقال بفكرة علاقة المتهم بأبناء الدعوة السلفية، فلا هو ممن يتبع الدعوة السلفية أو يحضر نشاطاتها، ولا هو حتى من المتمسكين بسنة إطلاق اللحية والتي تميز أبناء الدعوة السلفية.. بل بالبحث اتضح أنه لا يقيم بمركز ناصر ولا يتواجد فيه إلا نادرا”.

وأضاف البيان:” إن كاتب خبر التفجير اعتمد على وجود صلة نسب بين المتهم وأحد قيادات الدعوة بالمركز ليزج باسم الدعوة السلفية في قضية يعلم الجميع موقف الدعوة السلفية منها، وهي قضية التفجيرات الآثمة في بلاد المسلمين”.

وشدد البيان على أن” الدعوة السلفية بمركز ناصر تلقى قبولاً شعبياً، ومعروف التزام أبنائها بقراراتها، كما أنهم يتبنون المنهج الإصلاحي الساعي إلى زيادة الخير وتقليل الشر في المجتمع قدر المستطاع.. لا المنهج الصدامي الدموي المعتمد على تكفير المجتمع وعدم التزام منهج أهل السنة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

يذكر ان عددا من الصحف قد نشرت أن” تحقيقات أجهزة المباحث بالجيزة كشفت أن المتهم فى تفجيرات ميدان الجلاء، ينتمى لحركة أجناد مصر، وأنه اعترف بارتكابه للواقعة بالاشتراك مع آخرين.

يذكر أن عدد الإصابات الناتجة عن انفجار قنبلة بداية الصنع بميدان الجلاء في الدقي إلى ثلاثة، وهما رقيب شرطة ومجند وآخر مدنى.

وأصيب ضابط شرطة في انفجار بميدان الجلاء بالدقى.

وكان مجهولان، قد قاما، الثلاثاء الماضى، بتفجير قنبلة صوت أسفل نفق العجوزة، فيما ألقى عدد من الأهالي القبض على مرتكبي الحادث، وتم اقتيادهما إلى قسم شرطة الدقى.

فى حين ذكرت صحف أن أحد المقبوض عليهما ينتمى للدعوة السلفية وأنه من مركز ناصر بمحافظة بنى سويف.