إسكندر: 46 مليون جنيه لتطوير عزبة الصفيح و3 أسواق عشوائية ببني سويف

إسكندر: 46 مليون جنيه لتطوير عزبة الصفيح و3 أسواق عشوائية ببني سويف
كتب -

بني سويف ـ عبير العدوي:          

ناقشت الدكتورة ليلی إسكندر، وزيرة الدولة للتطوير الحضاري والعشوائيات، آليات تنفيذ مشروعات تطوير عزبة الصفيح وثلاثة أسواق عشوائية بمركزي بني سويف وببا، بتكلفة تتجاوز الـ 46 مليون جنيه، والمدرجة في الخطة الاستثمارية للعام المالي 2015 / 2016.

جاء ذلك خلال زيارة إسكندر لمحافظة بني سويف، اليوم الاثنين، حيث التقت مع المسستشار محمد سليم، المحافظ، لبحث الخطوات التنفيذية بخصوص تطوير المناطق غير الآمنة التابعة للمحافظة، والمدرجة بالخريطة القومية، بالإضافة إلى مناقشة الموقف التنفيذي لتطوير منطقة عزبة الصفيح، بحضور مجلس إدارة وحدة تطوير العشوائيات بالمحافظة، واستشاري إعداد الخطة التنفيذية لتطوير المنطقة وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وتخلل الاجتماع تحديد مهام الأطراف في مشروع التطوير، وبحث المعوقات التي قد تواجه تنفيذ المشروع، مع طرح بعض الاقتراحات التي  تسهم في تنفيذ أعمال تطوير العشوائيات بالمحافظة، بالإضافة إلى دراسة إمكانية وضع خطة متكاملة للتعامل مع ملف العشوائيات من خلال التنسيق والتعاون مع الأجهزة التنفيذية المختصة والمعاونة، وتوفير البيانات والمعلومات المطلوبة للقضاء على العشوائيات الكائنة بالمحافظة.

وأكدت إسكندر علی ضرورة تطبيق مفهوم المشاركة في التعامل مع ملف تطوير العشوائيات بالاعتماد على مساهمة شركاء التنمية وفي مقدمتهم القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، وتفعيل دور المواطن.

وأشار المحافظ إلى أهمية تنفيذ أعمال تطوير العشوائيات على مراحل، تبدأ بمساحات صغيرة، من خلال إعداد نموذج استرشادي يراعى فيه كافة الجوانب الاجتماعية والاقتصادية لسكان المناطق التي تتم فيها عملية التطوير.

وشددت الوزيرة على ضرورة مراعاة المخططات التفصليية عند تطوير المنطقة، في إطار توجيهات وسياسات المخططات الاستراتيجية، وحصر احتياجات المناطق المحيطة بها لإدراجها في أعمال تطوير الخدمات والمرافق التي سيتم تنفذها ضمن أعمال التطوير، ولفتت إلى أنه يجب أن يتم الأخذ  في الاعتبار عند تخطيط مشروعات البنية التحتية في المناطق التي تنفذ فيها أعمال التطوير أماكن التنشئة الاجتماعية كالحضانات وغيرها.

واختتمت الزيارة بجولة تفقدية لعزبة التحرير (عزبة الصفيح)، وسوق الخضار، خلف شارع 23 يوليو، بمدينة بني سويف، للوقوف على احتياجات هذه المنطقة ومتطلبات تطويرها.