أطفال الشوارع وحرب دارفور ووثائق ويكليلكس في مؤتمر جامعة بني سويف الدولي الرابع

أطفال الشوارع وحرب دارفور ووثائق ويكليلكس في مؤتمر جامعة بني سويف الدولي الرابع
كتب -

 

بنى سويف –  ساره سالم 

استمرj فعاليات المؤتمر الدولي الرابع لجامعة بني سويف حـول دور مؤسسات الأعمال الخاصة والمجتمع المدني في رفعة الشعوب وتقدمها. استعرضت ورقة العمل الأولى موضوع الشراكة المجتمعية في تقويم المؤسسات التربوية، والتي قدمها محمد حسين أستاذ علم النفس المساعد بكلية التربية جامعة بني سويف، حول الآليات الهامة لتطوير المنظومة التربوية والتي يعد التقويم مكونًا هامًا فيها والاهتمام بتطوير التعليم يجب أن يصاحبه تطورًا في أساليب التقويم.

وأضاف أن ظهور مفهوم الجودة الشاملة في التعليم أدى إلى ظهور أسلوب حديث للتقويم وهو مشاركة الجميع في عملية التقويم لمواجهة التحديات والتغيرات التي حدثت في أهداف التربية والنظرة الجديدة لمفهوم التعليم وطبيعته ونظرياته.

واستعرضت ورقة العمل الثانية دور التنظيمات غير الرسمية في التنمية المعرفية والمعلوماتية للمجتمع: دراسة حالة للويكيليكس والتي قدمها الدكتور محمد حسن أستاذ علم النفس المساعد بكلية التربية جامعة بني سويف، الذي أكد أن الحرب المعلوماتية لا تقتصر علي النواحي العسكرية فقط وإنما تمتد إلي المجالات السياسية والعسكرية والمالية بل ونالت الحياة الشخصية للأفراد, متحدثًا عن نشأة الويكيليكس وأهدافها وتمويلها وما هي تأثيراتها السياسية والاقتصادية والمجتمعية.

كما استعرضت ورقة عمل قدمتها د. سامية صادق مدرس الفلسفة الإسلامية بكلية الآداب جامعة بني سويف، دور مؤسسات المجتمع المدني في المعرفة، مؤكدة أن مؤسسات المجتمع المدني تساهم مساهمة جادة في القمم والمؤتمرات لمجتمع المعلومات، ويتعاون مع الدولة في نشر الثقافة والمعارف لأفراده، ونشر ثقافة حقوق الإنسان وتفعيل دورها في تكوين مجتمع المعرفة.


واستعرضت ورقة عمل قدمها أ.د سعيد عبد المقصود – أستاذ متفرغ بمعهد بحوث الاقتصاد الزراعي، أهمية إجراء دراسة مسحية مبدئية وتفصيلية لكل محافظة من محافظات مصر مما يساعد في إصدار دليل تفصيلي للفرص الاستثمارية بهذه المحافظات كل علي حدة, كما أوصي بضرورة إيجاد سبل ووسائل مختلفة لمشاركة منظمات الأعمال الخاصة بطريقة فعالة في وضع إستراتيجية للمحافظة علي التوازن , و أن يكون هناك بدائل للاستثمار وأن يتم وضع رؤية لنظم الشراكة بين القطاع الخاص والحكومي.

واستعرضت ورقة عمل د.حسنى داخلي، “دور المنظمات الغير حكومية في حل مشكلة أطفال الشوارع في مصر، والذين يبلغ عددهم 120 مليون طفل في العالم ودور المؤسسات في حل مشكلة أطفال الشوارع وتحديد المشاكل التي تواجه تلك المؤسسات, وأوصى الباحث بضرورة وضع خطة إستراتيجية لحل مشكلة أطفال الشوارع وتفعيلها, إنشاء قاعدة بيانات مركزية تضم أسماء أطفال الشوارع, إنشاء مراكز بحث علمي, تفعيل دور المنظمات الغير حكومية وتفعيل التعاون بين المنظمات لحل مشكلة أطفال الشوارع وإصدار كتاب عن قصص نجاح أطفال الشوارع.

كما استعرضت ورقة عمل للدكتورة رانيا حسن، دور المنظمات الأهلية في تنمية المرأة بعد حرب دارفور، والتي دارت حول إسهامات المنظمات الأهلية في تنمية المرأة والأدوار الاجتماعية للمرأة في دارفور ومنها الدور الاجتماعي والدور الثقافي والدور السياسي والدور الاقتصادي للمرأة في دارفور.
واستعرضت ورقة عمل ” مؤسسات المجتمع المدني ودورها في تحقيق التنمية بمصر في ضوء التحديات المعاصرة: الثبات والتغير” والتي قدمها أيمن محمد احمد حول مفهوم المجتمع المدني وواقع المجتمع المدني في مصر و أهم التحديات المعاصرة التي تواجه الشباب دوليا و إقليميا ومتطلبات عمل مؤسسات المجتمع المدني في مصر وأساسيات التنمية الشاملة.

واستعرضت ورقة عمل دور القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع في التنمية الاقتصادية، والتي قدمها د. عبد الغنى عبد الله الحربي، حول الدور التنموي للجمعيات الخيرية في المملكة العربية السعودية ونشأت الجمعيات الخيرية وتطورها والخدمات التي تقدمها, وأوصى الباحث بالتوسع في إنشاء الجمعيات الخيرية والتركيز على الجمعيات التخصصية وبث ثقافة العمل التطوعي وتعزيز التنسيق بين الجمعيات الخيرية.

واستعرضت ورقة عمل ” تحويل جميع أنواع النفايات المحلية إلى طاقة قابلة للاستخدام في مصر” والتي قدمها د/ إيهاب أمين حول تكنولوجيا البلازما واستخدامها في معالجة النفايات بطريقة مبتكرة وصديقة للبيئة والمراحل الأربعة المقترحة لتنفيذ المشروع وهى بناء معالج البلازما للنفايات والتخلص منها, تأسيس وحدة التحكم الالكتروني , الربط بين الجزء الاقتصادي للمشروع بالجزء البحثي, إنشاء قسم خاص بالهندسة البيئية لتعليم الأبناء كيفية استغلال هذه الطاقة.
واستعرضت ورقة عمل ” دور منظمات المجتمع المدني في خلق مجتمع المعرفة” والتي قدمتها د/ سعاد بومدين حول مفهوم المجتمع المدني في الجزائر والميادين المختلفة التي تعمل بها منظمات المجتمع المدني والتعاون بين هذه المنظمات مع المؤسسات البحثية في توطيد العلاقات بين الشعوب.

واستعرضت ورقة عمل ” الصفوة الاقتصادية و مؤسسات المجتمع المدني” والتي قدمها د. أحمد محمد عبد الغنى حول الأنشطة الاقتصادية لرجال الأعمال ودورها في تقريب الفوارق بين الطبقات الاجتماعية كما أنها تشارك الدولة المسئولية الاجتماعية كما اقترح الباحث إنشاء مجلس مدني محلى تكون مهامه جمع الموارد المرتبطة بالدولة وعلاج القضايا المهمة في المجتمع.
واختتم اليوم الاول على ذالك.